الدولية

أخيراً فعلها المعتوه

بات واضحا ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب المهووس بالانتخابات لا يتخذ قرارا ولا يدلي بتصريح في اي قضية مهما كان طبيعتها، إلا ويرى الانتخابات قبلها وبعدها، وليس مهما لديه ما الذي ستسفر عنه تلك المواقف والتصريحات ما دام مقتنعا انها تُرضي قاعدته الانتخابية التي تتالف من  العنصريين واليمين المتطرف.

العالم – يقال ان

شعار “امريكا اولا” الذي رفعه ترامب، دفعه الى اعتماد سياسية انعزالية تجاهلت حتى مصالح اقرب حلفاء امريكا في الغرب والعالم، بل تجاهلت حتى مصالح امريكا على المدى البعيد، إثر قراراته الانسحاب بالجملة من المعاهدات والاتفاقيات والمنظمات الدولية، فقط لارضاء النزعة الانعزالية لدى قاعدته الانتخابية العنصرية والمتطرفة.

يبدو ان فوز جو بايدن بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية ، والذي فشلت كل محاولات ترامب حذفه عبر حيل ومؤامرات كادت ان تحذفه هو من المشهد السياسي الامريكي، وكذلك تفشي وباء كورونا بشكل مرعب في امريكا، اصابا ترامب بنوبة جنون واضحة المعالم، كانت سببا في حالة التمرد التي بدات تتفشى بين حكام الولايات على قراراته الاستعراضية والفوضوية ذات الطابع الانتخابي، على خلفية اصراره العجيب والغريب على استئناف النشاط الاجتماعي والاقتصادي في امريكا، رغم معارضة خبراء الصحة وفي مقدمتهم كبير خبراء مكافحة الأمراض المعدية في الولايات المتحدة انتوني فوتشي، الذي اعتبر موعد الاول من ايار / مايو ، الذي حدده ترامب لفتح الاقتصاد الامريكي ، بانه موعد متفائل بشكل مفرط.

نوبة الجنون التي تنتاب ترامب دفعته الى اتخاذ قرر لا يمكن وصفه الا بالارهابي والاجرامي، وهو قرار وقف التمويل الامريكي لمنظمة الصحة العالمية في اسوء ظرف يمر به العالم، حيث تكافح فيه المنظمة وحكومات العالم اجمع جائحة كورونا.

اللافت ان ترامب برر وقف تمويل منظمة الصحة العالمية، بسوء ادارة المنظمة وترويجها للمعلومات المضللة للصين عن الفيروس، بينما لا تفصلنا الا ايام عن تصريحاته التي كان يشيد بها بالاجراءات التي تتخذها الصين لمكافحة كورونا، وكذلك تصريحاته التي كان يقلل فيها من شأن خطر كورونا ويسخر من نصائح الخبراء الصحيين للتعامل بجدية اكبر مع خطر الفيروس، وهو ما دفع الدكتور فوتشي الى الاعتراف بانه كان من الممكن تفادي موت العديدين لو كنا تحركنا بشكل اسرع، وهو الاعتراف الذي اثار حنق وغضب ترامب الذي اعاد وبشكل طفولي نشر تغريدة لاحد المرشحين الجمهوريين طالب فيها بعزل فوتشي!.

انها ليست نوبة جنون بل نوبات جنون، فترامب الذي تتخبط قراراته بين عدم الاكتراث بكورونا وبين اعلان حالة الكارثة الكبرى في الولايات الامريكية الخمسين . فاجأ الامريكيين بتصرف لم يترك اي مجال للشك بجنون الرجل وهوسه المرضي بالانتخابات، فقد أخر موعد دفع الشيكات بقيمة 1200 دولار للشيك الواحد على المواطنين كمساعدة لمواجهة تداعيات وباء كورونا عدة ايام، والسبب ان ترامب أمر بطبع توقيعه على الشيكات.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لم يتوقع مطلقا ان يقدم ترامب على فعلته ويوقف تمويل منظمة الصحة العالمية في هذه الظروف الحرجة ، فخاطبه مخاطبة العقلاء واعلن إن هذا ليس الوقت المناسب لتقليص الموارد المالية لمنظمة الصحة العالمية أو أي منظمة إنسانية أخرى تكافح فيروس كورونا، فالوقت الان وقت الوحدة وعلى المجتمع الدولي العمل سويا وفي تضامن لوقف الفيروس وتبعاته المدمرة، بدورنا نقول لغوتيريش لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمـن تنادي ، ولو نار نفخت بها أضاءت ولكن أنت تنفخ في رماد.

نبيل لطيف

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى