العربية

إصابة جديدة بالخليل.. و”الصحة بغزة” تعاني نقصا في مواد فحص كورونا

أعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، مساء اليوم الخميس، تسجيل إصابة واحدة بفيروس كورونا لعامل من بلدة بني نعيم شرق الخليل، فيما أعلنت وزارة الصحة بغزة عدم تسجيل أي إصابات وأنها تعاني نقصا شديدا في الأدوية والمستلزمات ومواد الفحص المخبري وأجهزة التنفس الصناعي وأسرة العناية.

العالم-فلسطين

وبهذا، يكون إجمالي عدد المصابين في فلسطين إلى 295، إضافة إلى 81 مصابا في القدس المحتلة.

وخلال الإيجاز الحكومي مساء اليوم الخميس بيّن ملحم أن الإصابة، لعامل (37 عامًا) يعمل في أراضي الداخل الفلسطيني المحتل، ونقل إلى مركز حلول لتلقي العلاج.

وبالإعلان عن الإصابة الجديدة، يرتفع عدد المصابين بالفيروس في بني نعيم إلى 7 عمّال، 6 منهم يعملون في المنطقة الصناعية “عطروت“.

ووفق “ملحم” فإن نتائج فحص 110 عينات من بيت لحم اليوم كانت جميعها سليمة.

وصباح اليوم، أكدت وزارة الصحة، أن جميع الإصابات في مستشفيات الوزارة مستقرة، مضيفة، وأن المريض الذي كان في العناية المكثفة في مستشفى هوغو تشافيز استقرّت حالته وتم إخراجه من العناية المكثفة.

وفي قطاع غزة، أعلنت وزارة الصحة عدم تسجيل إصابات جديدة بالفيروس.

وقال أشرف القدرة خلال الإيجاز الصحفي، إن المختبر المركزي اتم فحص 79 عينة مخبرية للمستضافين وحالات الاشتباه، كانت جميع نتائجها سلبية.

وأضاف أن الحالات الأربعة في مشفى العزل في حالة مطمئنة، والحالات التسعة المتعافية تواصل تلقي الرعاية الصحية لإتمام فترة الحجر.

وأشار القدرة إلى أن وزارته تتابع صحياً 1633 مستضاف داخل 23 مركزاً للحجر الصحي وجميعهم بحالة جيدة من بينهم 126 حالة مرضية مختلفة في مستشفى الصداقة التركي.

وقال: الفريق الطبي بمعبر رفح يواصل متابعته للعائدين ألفي قطاع غزة ويقدم لهم إرشادات الوقاية خلال فترة الحجر الصحي ويعمل على فرز الحالات المرضية المختلفة وتحويلها لاماكن الحجر المخصصة للمرضى وجميعهم بخير.

وتابع أن وزارة الصحة والمؤسسات الحكومية عملت بمسئولية كبيرة لاستقبال واستضافة العائدين الى قطاع غزة لليوم الرابع على التوالي ضمن إجراءاتها المتخذة لتحصين المجتمع في مواجهة جائحة كورونا.

وبين الناطق باسم وزارة الصحة أن الحصار الإسرائيلي يشكل عذابات مستمرة بحق قطاع غزة ويجب ان تستنهض كافة الاطراف المحلية والإقليمية والدولية لإنهائه وتوفير المتطلبات الصحية العاجلة لمواجهة جائحة كورونا.

وأكد أن الوباء في المنطقة يشكل تهديد مباشر لقطاع غزة مما يستوجب مشاركة المواطنين والمؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع في تحصين المجتمع بتطبيق تعليمات الوقاية الكاملة.

وطالب كافة المواطنين بالمكوث في المنازل وعند الاضطرار للتحرك فيجب ارتداء الكمامة وغسل الايدي والتباعد من اجل سلامتك وسلامة المجتمع.

كما قال إن وزارة الصحة تعاني من نقص حاد في الادوية والمستهلكات الطبية وقطع غيار الأجهزة الطبية ومواد الفحص المخبري وأجهزة التنفس الصناعي واسرة العناية المركزة ونطالب كافة الجهات بالوقوف عند مسئولياتها لتوفيرها بشكل عاجل.

وفي الإيجاز ذاته، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني إياد البزم إن العمل على معبر رفح البري مستمر استثنائياً لليوم الرابع على التوالي، في وصول المواطنين العالقين في مصر، ضمن إجراءات وقائية مشددة.

وأوضح البزم أن 1186 مواطناً عالقاً وصلوا منذ الإثنين الماضي، تم توزيعهم على مراكز الحجر الصحي الاحترازي.

وأضاف البزم: “خلال اليوم الخميس، الرابع لعمل معبر رفح يُتوقع وصول مئات المواطنين العالقين في مصر في ساعة متأخرة من هذه الليلة“.

وأشار إلى أن أجهزة وزارة الداخلية تواصل تأمين كافة مراكز الحجر الصحي في غزة، وكل المراكز هي مناطق مغلقة وتخضع لإجراءات مشددة.

ولفت البزم إلى أن الجهات الرقابية بوزارة الداخلية والأمن الوطني ممثلة بمكتب المراقب العام والإدارة العامة للانضباط والأمن الخاص تواصل تنفيذ الجولات والزيارات الميدانية على مراكز الحجر الصحي ومراكز تقديم الخدمة.

وأضاف إن هذه الجهات تعمل على تفقد ومراقبة أداء الأجهزة الشرطية والأمنية وجميع القوات العاملة، ومدى التزامها بتنفيذ بروتوكول إجراءات الوقاية والسلامة ضمن خطة الطوارئ، مبيناً أنه يتم معالجة أية ملاحظات بشكل فوري.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى