العربية

الحكومة اللبنانية وترجمة الأقوال إلى أفعال

عناوين ثلاثة تركزت عليها كلمة رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب الموجّهة للبنانيين مساء أمس: توصيف الهجمات التي تتعرّض لها الحكومة بقنابل دخانية فاسدة، وشرح خلفية تعامله مع ما عرف بالخطة المالية، والتزامات اتخذها دياب، لترجمة الأقوال إلى أفعال.

العالم-لبنان

كلام دياب شكل جواباً سجاليا قاسياً على خصومه لأول توصيف سياسي للهجمات التي تعرّضت وتتعرّض لها الحكومة، بصفتها قنابل دخانية فاسدة محكومة بحسابات شخصية أو مذهبية أو مصرفية، وقد جاء تقييمه لخلفياتهم مختلفاً عن تجاهله السابق، ما يعني أن السجال فتح عملياً، وينتظر أن تشهد عطلة الأعياد والأيام التي ستليها مزيداً من الهجمات السياسية على الحكومة ورئيسها على الأقل من الذين اتهمهم بحسابات شخصية ومذهبية ومصرفية. وهذا ما جاء في العنوان الأول.

أما في العنوان الثاني فشرح خلفية تعامله مع ما عرف بالخطة المالية وتوصيفها بمسودة نقاش، وأن مهمتها كشف المشكلات وحجم وعمق الأزمة الموروثة من السياسات المالية والهندسات المالية، وصولاً لفتح الباب لمناقشة الحلول، التي ورد منها في الخطة عناوين مالية، تستحق النقاش، ويبقى الجانب الاقتصادي، والأولوية ستكون دائماً لملاحقة المال المنهوب واستعادته، مطمئناً أن حسابات 98% من المودعين لن تمس. لكن الـ 2% التي أشار إليها دياب ستكشف عملياً أصحاب الملايين، وهي تضم المنتمين لفئة من تفوق قيمة ودائعهم نصف مليون دولار ومجموعهم قرابة خسمين ألف حساب قيمتها كمجموع 73 مليار دولار، يجب أن تخضع للتدقيق وفقاً لمصادر حكومية، ليظهر من بينها المستفيدون من الفوائد المرتفعة والهندسات المالية وموارد الهدر والفساد، ويتم تحرير الباقي، ولذلك قال دياب إنه يؤكد عدم المساس بـ 98% لكنه لم يقل إن الباقي سيمسّ، كما تقول المصادر الحكومية، التي تعتبر أن هذا هو جوهر المعركة التي تخاض بوجه رئيس الحكومة.

وأما العنوان الثالث المتعلق بخطة الانعاش الاقتصادي والمالي، فهو المساهمة في مساعدة العائلات الأشد فقراً وتنمية المشاريع الصغيرة والتصدّي لنتائج المواجهة مع كورونا، إضافة إلى أمور أخرى تتعلق ببنى تحتية ومشاريع .

العالم_لبنان

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى