العربية

‘قانا’ تمثل صرخة إنسانية أمام الضمير العالمي

أصدر رئيس المجلس العام الماروني الوزير اللبناني السابق وديع الخازن، بيانا في الذكرى السنوية لمجزرة قانا إحدى أكبر وأفظع المجازر التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني عبر تاريخه ووقعت يوم 18 أبريل/نيسان 1996 بمركز قيادة فيجي التابع لـ الأمم المتحدة في قرية قانا بجنوب لبنان.

العالم – لبنان

وجاء في البيان انه: “في الذكرى السنوية لمجزرة قانا الرهيبة، نتوقف بإجلال أمام شهداء هذه المجزرة، وشهداء مجزرتي المنصوري والنبطية الذين يرمزون الى أنبل وأسمى معاني صمود الشعب اللبناني، في وجه الارهاب الصهيوني وجرائمه على الاراضي اللبنانية”.

وتابع الخازن: “مما لا شك فيه، أن مجزرة قانا تمثل صرخة إنسانية أمام الضمير العالمي ليقف مؤازرا وداعما للبنان في معركة تحرير ما تبقى من أراضيه من العدوان الصهيوني ومن كل نتائج وآثار هذا العدوان، وربما استطاعت سياسة الكيل بمكيالين، أن تجعل هؤلاء المجرمين يفلتون من العقاب موقتا، لكننا واثقون بأن الدولة اللبنانية ستستمر في المطالبة بمحاكمة هؤلاء المجرمين، على أمل أن يقوم المجتمع الدولي بواجبه إحقاقا لحق الأبرياء، والى إسقاط سياسة الكيل بمكيالين”.

واضاف أن الشرعية الدولية والقانون الدولي لا بد من أن يطاولوا الارهاب بكل مظاهره، وفي سبيل ذلك لا بد من تأكيد مسلمات الموقف اللبناني وهي في الدرجة الاولى اعتبار الجيش الوطني والمقاومة سلاح السلام اللبناني، والمدخل الحقيقي لتطبيق القرارات الدولية”.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى