الدولية

‘القاتل الصامت’ الروسي يستطيع تدمير حاملة طائرات أمريكية

ذكّرت صحيفة أمريكية قراءها بالاختبارات المخطط لها في روسيا لإطلاق صاروخ “تسيركون” الأسرع من الصوت من الغواصة الحديثة “ياسن”، وهي الغواصة الأكثر تقدما في البحرية الروسية.

العالم-الامريكيتان

ووفقا لصحيفة “ناشيونال انتيرست”، فإن منصات إطلاق الغواصة قادرة على إطلاق صواريخ “كاليبر” و”أونيكس”، وفي الوقت نفسه صاروخ “تسيركون” الذي تصل سرعته إلى 5 ماخ (أي 5 أضعاف سرعة الصوت.

وأضافت الصحيفة أن الجمع بين الغواصة الحديثة وصواريخ فرط صوتية يعطيها ميزة كبيرة أمام الأعداء، مشيرة إلى أن الغواصة تستطيع البقاء لمدة طويلة تحت الماء، وعند الحاجة تقوم بتوجيه ضربة مفاجئة يمكنها تدمير حتى حاملة الطائرات.

وأشارت الصحيفة إلى أن صواريخ “تسيركون” يملكون رؤوس حربية غير نووية، ولكن سرعتها الفائقة توفر طاقة حركية هائلة قادرة على إحداث ثقب كبير في حاملة الطائرات.

بالإضافة إلى ذلك، لا تستطيع وسائل الدفاع اعتراض الصواريخ الفرط صوتية بسبب قدرتها العالية على المناورة، مشيرين أن أنظمة الدفاع الجوي مصممة لمواجهة وتدمير أهداف محددة لا تتضمن، إلى وقتنا الحاضر، الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وتواصل روسيا تجربة صاروخها الجديد المعروف باسم “تسيركون” وهو صاروخ فائق السرعة يمكن أن تبلغ سرعته 9 ماخ (9 أمثال سرعة الصوت)، ويستطيع إصابة أهداف في البحر والبر على بعد يزيد على 1000 كم. يشار إلى أن طول صاروخ “تسيركون” يبلغ 8 – 10 أمتار، ورأسه المدمر يزن 300- 400 كغ.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى