اقتصاد

تفاصيل كلمة ممثل ايران في اجتماع مجموعة الـ 24 لصندوق النقد الدولي

تقلدت الجمهورية الإسلامية منصب النائب الأول لرئيس مجموعة 24 لصندوق النقد الدولي، حيث شارك المساعد الاقتصادي للمصرف المركزي في الاجتماع الافتراضي للمجموعة 24 لصندوق النقد الدولي.

– الأخبار ایران –

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء نقلاً عن العلاقات العامة في المصرف المركزي الإيراني ان مساعد المصرف للشؤون الاقتصادية “بيمان قرباني” قال في كلمته التي ألقاها خلال الاجتماع الافتراضي لمجموعة ال 24 لصندوق النقد الدولي انه خلال الأشهر الثلاثة الماضية، أودى الانتشار الواسع والعالمي لفيروس Cowide-19 بحياة عدد لا يحصى من الناس على وجه الأرض، وبالإضافة إلى إلحاق أضرار بشرية كبيرة، فقد تسبب في اضطراب شديد للاقتصاد العالمي، حيث كانت إيران من بين أكثر الدول تضرراً في الشرق الأوسط والمجموعة 24 مع حوالي 75000 حالة إصابة بمرض Qovid-19 وحوالي 5000 حالة وفاة بسبب المرض.

وأضاف ممثل النائب لرئيس مجموعة 24 لصندوق النقد الدولي ان المسؤولون الإيرانيون لم يدخروا أي جهد لإنقاذ أرواح البشر، وهم يحاولون إدارة الخدمات الصحية والطوارئ للحد من الوفيات الناجمة عن المرض وتقليل عواقبه الاقتصادية والاجتماعية والبشرية السلبية، خاصة على الأسر والشركات المتضررة، من خلال اتخاذ الإجراءات المالية والنقدية المتعلقة بالميزانية بشكل صحيح.

وتابع قائلاً: بسبب فرض عقوبات مالية وتجارية أحادية الجانب وغير عادلة على إيران، فقد تأثر استيراد وتوريد المنتجات الطبية الحيوية واللازمة وغيرها من الضروريات بشدة، مؤكداً انه كون الوباء يشكل تحدي عالمي، فهو يحتاج إلى حل عالمي أيضاً، ومن الواضح أنه لن يكون هناك أي بلد آمن حتى يتم استئصال هذا المرض من جذوره في جميع دول العالم والعودة الكاملة للأمن والأمان.

وأشار المعاون الاقتصادي للبنك المركزي في خطابه رئيس الجلسة إلى ضرورة الاستجابة السريعة من صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي تجاه الحالة الأليمة الراهنة، لا سيما في سياق حزمة الطوارئ للبنك الدولي، وتقديم تسهيلات RFI و RCF و CCRT لصندوق النقد الدولي. مضيفاً انه سيكون من المفيد تعزيز إطار الاقتراض التقليدي لصندوق النقد الدولي، واستخدام تخصيص السحوبات الخاصة، وتسريع عملية التفاوض في الجولة السادسة عشرة من الدراسة العامة للحصص.

واستطرد ممثل النائب لرئيس مجموعة 24 لصندوق النقد الدولي بالقول انه على صناع السياسات تكثيف جهودهم لمواجهة التحديات المتعلقة بقطاعي الصحة والاقتصاد، ومن ناحية أخرى، من الضروري اتخاذ تدابير ومساعدات متعددة الأوجه ومنسقة من أجل ضمان نجاح استئصال جائحة Quaid-19، وإعادة إحياء نمو الاقتصاد العالمي.

واختتم قرباني كلمته قائلاً: كما هو منصوص عليه في بيان المجموعة 24، فمن الضروري توفير الحد الأقصى من المساعدة المالية والتقنية التي تقدمها المنظمات الدولية والمحلية للدول الأعضاء في مجموعة الـ 24 بطريقة متساوية وعادلة وغير انحيازية.

/انتهى/

المصدر : وكالة تسنيم الأخبارية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى