العربية

طالبان تعلن الإفراج عن 60 عسكريا والحكومة تنفي

أعلنت جماعة “طالبان” الأفغانية أنها أخلت سبيل 60 أسيرا من القوات الحكومية، بينما ذكرت السلطات في كابل أن هذه الدفعة تشمل فقط 19 عنصرا عسكريا.

العالم – افغانستان

وقال المتحدث باسم مكتب “طالبان” في العاصمة القطرية الدوحة، محمد سهيل شاهين، في حديث لوكالة “تاس” الروسية: “حتى الآن أفرجنا عن 60 معتقلا، بينهم عسكريون وعناصر شرطة تابعون للإدارة في كابل. تم إخلاء سبيلهم على 3 دفعات يشمل كل منها 20 شخصا. وسنواصل إطلاق سراح مجموعات جديدة مستقبلا”.

وأكد شاهين على أن الجماعة تصر على أن تجري عملية الإفراج عن عناصرها المعتقلين لدى السلطات الأفغانية بناء على اتفاق السلام مع الأمريكيين، وليس مرسوم الرئيس الأفغاني، أشرف غني.

وأوضح: “هذا يمثل حاجزا، لأننا سنبدأ مفاوضات أفغانية فقط في حال الإفراج عن كل المعتقلين الـ5000 بشكل متزامن أو خلال فترة زمنية قصيرة”.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم مجلس الأمن الوطني الأفغاني، جاويد فيصل، أن 19 شخصا فقط من أصل الـ60 المفرج عنهم عسكريون، مبينا أن الباقي مدنيون.

وقال فيصل إن “طالبان” أفرجت عن 20 شخصا في ولاية قندهار، وبينهم 10 عسكريين و10 مدنيين، منهم 4 قاصرون.

وأضاف أن الجماعة أخلت كذلك سبيل 40 آخرين في لهمان، وبينهم فقط 9 عسكريين، وتعرض بعضهم لأعمال تعذيب.

وشدد المسؤول الأفغاني على ضرورة تطبيق “طلبان” التزاماتها الخاصة بالإفراج عن المعتقلين العسكريين وعدم إخضاعهم لأي أعمال تعذيب.

وسبق أن وقعت الولايات المتحدة و”طالبان”، يوم 29 فبراير في الدوحة، أول اتفاق سلام بعد 18 عاما من الحرب بين الطرفين، ينص على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان بعد 14 شهرا وإطلاق حوار أفغاني داخلي في شهر مارس (المنصرم) بعد عقد صفقة حول تبادل الأسرى.

وينص الاتفاق على إفراج الحكومة الأفغانية عن 5000 عنصر معتقل من الجماعة مقابل إخلاء سبيل 1000 عسكري تابع للسلطات في كابل من قبل “طالبان”.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى