الدولية

أزمة جديدة في الأفق بين باريس ولندن

فرضت الشرطة البحرية الفرنسية غرامة على سفينتي صيد بريطانيتين خلال عملية تفتيش، الأربعاء، مع اندلاع خلاف جديد بين لندن وباريس بشأن حقوق الصيد بعد خروج المملكة من الاتحاد الأوروبي.

العالم – أوروبا

وقالت وزيرة البحرية الفرنسية أنيك جيراردين في تغريدة على “تويتر”، إنه على الرغم من أن الفحوصات على القوارب البريطانية كانت قياسية خلال موسم صيد الأسقلوب (المحار)، فقد تم تشديدها أيضا على “خلفية تشديد الضوابط في القناة، في سياق المناقشات بشأن التراخيص مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمفوضية الأوروبية”.

وأضافت جيراردين أن أحد القوارب البريطانية ضبط وهو يصطاد في خليج السين دون الحصول على التراخيص المناسبة.

واصطحبت الشرطة البحرية القارب وطاقمه إلى ميناء لوهافر، حيث يمكن مصادرة ما تم اصطيادهم واحتجاز القارب. كما يمكن فرض عقوبات جزائية على مالكي السفن.

وفي وقت سابق أمس الأربعاء، نشرت فرنسا قائمة بعقوبات قد تفرضها على لندن اعتبارا من الـ2 من نوفمبر، ما لم يتم إحراز تقدم في خلاف الصيد البحري مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وقالت وزارتا الشؤون البحرية والأوروبية الفرنسيتان في بيان مشترك إن “فرنسا باستطاعتها تكثيف عمليات التفتيش الحدودية والتفتيش الصحي على البضائع القادمة من بريطانيا بشكل خاص، ومنع قوارب الصيد البريطانية من دخول موانئ فرنسية معينة وتشديد أعمال التفتيش على الشاحنات المتجهة للمملكة المتحدة والمغادرة منها”.

وأضافت أنه “يجري إعداد جولة ثانية من الإجراءات. ولا تستبعد فرنسا إعادة النظر في إمداداتها من الكهرباء للمملكة المتحدة”.

المصدر : قناة العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى