الدولية

ايران: من يريد التفاوض فعليه التراجع عن الحظر

اكد المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي بان الحكومة تعمل على معالجة تداعيات فيروس كورونا في الوقت الذي تواجه فيه الحظر الاميركي الظالم.

العالم- ايران

وقال ربيعي في تصريح صحفي اليوم الاثنين، ان مهمة الحكومة العمل على معالجة التداعيات السلبية المباشرة وغير المباشرة الناجمة عن مكافحة تفشي فيروس كورونا ومنها الفقر والبطالة والركود الاقتصادي وفي الوقت ذاته مواجهة تداعيات الحظر الاميركي الظالم الذي يجعل تلك المكافحة اكثر تعقيدا وصعوبة.

واضاف، انه لا يوجد اي مجتمع في العالم تفشى فيه فيروس كورونا، واجه مثل هذه الظروف الظالمة واللاانسانية التي تواجهها الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واعتبر جهود الحكومة بانها تاتي ايضا في سياق الحفاظ على صحة ومعيشة المواطنين واقتصاد البلاد “اي ان الحكومة تسعى لمواجهة الحظر وفي الوقت ذاته الحفاظ على صحة المجتمع امام كل اشكال الامراض ومنها كورونا”.

وقال ربيعي، ان الحكومة وفي الوقت الذي تكافح فيه الحظر ورغم كل المصاعب لم تقف مكتوفة الايدي وقد تمكنت اعتمادا على الطاقات الداخلية من توفير احتياجات المواطنين في مجال الصحة في اقصر فترة ممكنة.

وفي جانب اخر من حديثه نوه ربيعي الى ان انتاج الكمامات الطبية في البلاد ارتفع من 400 الف الى 4 ملايين عدد يوما مما كان له الاثر في خفض الاصابات بفيروس كورونا وكذلك الوفيات الناجمة عنه.

واشار الى الانجازات المهمة جدا التي تحققت في القطاع الصحي من قبل الشركات المعرفية ومنها انتاج اجهزة “ونتيلاتور” (التنفس الاصطناعي) والعدة الطبية (kit) لتشخيص فيروس “كوفيد-19” واضاف، انه وبعد تغطية الحاجة الداخلية ستتوفر امكانية التصدير للخارج ايضا.

وتابع ربيعي، انه تم لغاية الان اجراء عمية الفحص المبدئي للاصابة بفيروس كورونا لاكثر من 72 مليون شخص في البلاد وتم الدخول الى المرحلة الثانية عن طريق الاختبار الهادف والوصول الى الافراد ذوي الصلة بالمصابين.

وقال ربيعي، ينبغي التذكير انه ليس هنالك ظروف عادية اساسا ولابد لنا من الالتزام بالشروط الصحية، اذ اننا مضطرون للحياة مع التزام التباعد الاجتماعي والبروتوكولات الصحية.

وحول مزاعم اميركا بعدم وجود مشكلة ما امام ايران لشراء الادوية قال، انه على الحكومة الاميركية الاجابة على هذا السؤال وهو اي نظام بنكي فتحت لشراء الادوية؟ انهم ورغم وجود ادلة واضحة ينكرون الحظر (على الادوية).

أكد المتحدث باسم حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم الاثنين، وردا على ادعاء الرئيس الاميركي دونالد ترامب بأن الايرانيين يترصدون الانتخابات الاميركية ليتوجهوا بعدها نحو جو بايدن، أكد أنه لا يفرق بالنسبة لنا من يسكن البيت الأبيض.

وفي مؤتمره الصحفي الصحفي الأسبوعي، وردا على ادعاء الرئيس الاميركي ترامب بأن الايرانيين يرتصدون الانتخابات الاميركية في 2020، ليتوجهوا بعدها نحو جو بايدن، قال علي ربيعي: لا يفرق بالنسبة لنا من يسكن البيت الأبيض. بالطبع فإن ترامب يحاول التهرب من المشكلات وفقدانه لمهارات التواصل مع العالم وفقدانه للإدراك الصحيح عن تطورات المنطقة وحتى القضايا في الداخل الأميركي، ويتابع نوعا ما اتهاماته الداخلية، واصفا هذه التصريحات بأنها ذريعة للتغطية على فشل إدارته في القيام بتحركات دبلوماسية بناءة.

وتابع ربيعي: إننا نعلن أن موقف حكومتنا مبني على اساس الاحترام المتبادل، والتعددية ومقاومة الغطرسة، فلا تفاوض مع أي شخص من أي حزب ما دام يوجه الإهانة لنا، وقد قلنا ارفعوا الحظر وعودوا الى طاولة المفاوضات.

وأكمل: إن أي رئيس سيصل إلى البيت الابيض، سواء كان جمهوريا او ديمقراطيا، فما دام يواصل سياسات أميركا الفاشلة ويريد ان يوجه الاهانات ويمارس الغطرسة والحظر والإرهاب، فإننا لن يكون لنا معه أي تفاوض.

وأردف: ننصح الرئيس الأميركي وبدلا من البحث عن المقصرين الموهومين، أن يصحح مساره الخاطئ، ثم ليشاهد نسيم التغيير. فقد قلنا مرارا ارفعوا الحظر وعودوا الى طاولة 5+1.. فمن يلجأ إلى الإرهاب والتهديد ليحقق مآربه، يمارس الإسقاط للتغطية على عجز في الدبلوماسية، مشددا على أننا نرفض الغطرسة في إطاراتنا المحددة، ولن نُجبر على التفاوض حتى في صعوبات وباء كورونا.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى