الدولية

الجيش السوداني يفكك مستوطنة إثيوبية في الفشقة الحدودية

 أكدت مصادر عسكرية، اليوم الثلاثاء، تجدد الاشتباكات بين الجيش السوداني وميليشيات إثيوبية في منطقة “الفشقة”الحدودية.

العالم – السودان

وقالت المصادر إن الاشتباكات بدأت صباح اليوم في منطقة “جبل الصقيع” شرق “بركة نورين” بالفشقة الصغرى، حيث تقيم الميليشيات الإثيوبية مستوطنة فيها.

وأكدت أن الجيش السوداني تمكن من تفكيك المستوطنة والسيطرة عليها، دون وقوع خسائر في الأرواح.

وأنهى عبدالفتاح البرهان، أمس الإثنين، زيارة إلى منطقة “الفشقة”، تفقد خلالها الخطوط الأمامية لقوات الجيش المرابطة هناك.

وجاءت زيارة البرهان للفشقة بعد وقوع معارك، السبت الماضي، مع ميليشيات إثيوبية، فقد خلالها الجيش السوداني 6 جنود، بينهم ضابطان برتبتي رائد وملازم أول، وجرح أكثر من 31 آخرين.

وجدد البرهان تأكيداته بأن منطقة “الفشقة” أرض سودانية خالصة، مشددا على عدم التفريط في أي شبر منها ومن أراضي البلاد.

وترحم البرهان خلال مخاطبته القوات المرابطة في منطقة “بركة نورين” بالفشقة، على شهداء القوات المسلحة، مؤكدا التزام السودان بعلاقات حسن الجوار مع الجارة إثيوبيا، وأن السودان ليس له عداء معها.

وأكد رئيس مجلس السيادة أن الشعب السوداني يقف بجانب قواته المسلحة ويساندها لبسط سيطرتها على كامل التراب الوطني.

ودعا البرهان مواطني منطقة “الفشقة” للانخراط في أنشطتهم الزراعية والتفرغ لشواغلهم الحياتية، مؤكدا عزم القوات المسلحة على حمايتهم ومزارعهم من أي مهددات.

وكانت مصادر سودانية أعلنت، الأحد الماضي، عن ارتفاع عدد ضحايا الجيش خلال المعارك مع ميليشيات إثيوبية على الحدود، إلى أكثر من 20 قتيلا.

بينما أكد الجيش ارتفاع عدد ضحاياه في الفشقة إلى 90 قتيلا، منذ بداية النزاع في نوفمبر 2020.

المصدر : قناة العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى