الدولية

دبلوماسي أميركي يتوقع صدام جديد مع الصين بسبب كورونا

إعتبر السفير الأمريكي الأسبق لدى موسكو، مايكل ماكفول، أن صراعا خطيرا يلوح في الأفق بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين خلال أزمة فيروس كورونا العالمية الحالية.

العالم – الاميركيتان

وقال الدبلوماسي الأمريكي السابق الذي يعمل حاليا أستاذا للعلوم السياسية في جامعة “ستانفورد” خلال مقابلة مع إذاعة “أيخو موسكفا” (صدى موسكو) اليوم الثلاثاء: “أخشى أن يكون الوضع بين الولايات المتحدة والصين آخذ بالتوتر يوما بعد يوم، وهذا ما سيدفع إلى صدام جديد بين البلدين بسبب عوامل عدة، أبرزها تفشي فيروس كورونا المستجد وانعكاساته الاجتماعية والاقتصادية”.

وأضاف ماكفول قائلا: “هذا الأمر سيكون ضارا بالنسبة لواشنطن نفسها في حال حدوث أي صراع بين الدولتين”.

وأعلن الدبلوماسي الذي عينه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما سفيرا لبلاده في موسكو قبل سنوات، أن ما سرع هذا الصراع بين بكين وواشنطن هو وباء فيروس كورونا الذي خلق المشاكل والأزمات ليس في البلدين وحسب، بل وفي العالم أجمع.

واتخذت العديد من دول العالم إجراءات استثنائية، ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي الفيروس المسبب لمرض “كوفيد – 19”.

ومنذ بدء تفشي وباء كورونا الذي اعتبرته منظمة الصحة العالمية جائحة عالمية، دار جدال حام بين الولايات المتحدة والصين حول أصل هذا الفيروس والجهة المسؤلة عن انتشاره، لدرجة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أسماه بـ”الفيروس الصيني” واتهم بكين بالتستر على معلومات بشأنه. ورد الصينيون على ذلك بتأكيد تعاطيهم بشفافية مع المعلومات المتعلقة بهذا الفيروس منذ ظهوره، ودعوا واشنطن إلى عدم تسييس هذا الأمر، والتعاون في مجال مكافحته.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى