الدولية

3 روس بين رهائن السفينة المحتجزة غرب أفريقيا

قالت السفارة الروسية في بنين، اليوم الثلاثاء إن ثلاثة روس من بين سبعة أو ثمانية أفراد طاقم سفينة شحن تديرها ألمانيا تم خطفها قبالة ساحل دولة بنين الواقعة غربي أفريقيا.

العالم – اوروبا

وأضافت السفارة في بيان: “السفارة تواصل متابعة تطور الوضع مع البحارة الروس”. ولم يتم الكشف عن جنسيات الرهائن الآخرين.

وتعرضت سفينة الشحن “تومي ريتشر”، والتي ترفع العلم البرتغالي ويبلغ طولها 255 مترا وتديرها الشركة الألمانية ترانسست شيفهارت، لهجوم أمس الأول الأحد في مرسى في كوتونو، كبرى مدن بنين.

وقالت شركة الاستشارات “إم.تي.آي” في سنغافورة نيابة عن الشركة الألمانية ومالك السفينة شركة فولرتون للشحن، إن 11 من أفراد الطاقم احتموا بحصن السفينة أثناء الحادث وهم في أمان.

ويعتقد أن القراصنة فروا بالرهائن. وقال بيان “إم.تي.آي” إن “الأولوية لدينا وتركيزنا يظلان هما ضمان سلامة ورفاهية أفراد الطاقم الثمانية المفقودين”.

وبحسب المكتب البحري الدولي، تظل البحار المحيطة بغرب إفريقيا هي الأكثر خطورة في العالم بالنسبة للقرصنة.

ويمثل خليج غينيا – قبالة سواحل بنين والكاميرون وغينيا ونيجيريا وتوجو – أعلى المخاطر، حيث يشهد 73% من عمليات الاختطاف العالمية في البحر و92% من عمليات احتجاز الرهائن.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى