اقتصاد

روحاني لسلطان عمان: ‌ يجب أن تدار أزمات منطقتنا من قبل الدول الإقليمية

أكد رئيس الجمهورية الإسلامية حسن روحاني لسلطان عمان خلال اتصال هاتفي ان إيران مستعدة لنقل تجاربها وإنجازاتها في مجال إدارة الازمات إلى دولة عمان الصديقة والجارة، وتقديم أي مساعدة في هذا الصدد، مضيفاً انه يجب أن تدار أزمات منطقتنا من قبل الدول الإقليمية.

– الأخبار ایران –

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء ان رئيس الجمهورية الإسلامية الايرانية “حسن روحاني” أجرى اتصالاً هاتفياً مع السلطان العماني “هيثم بن طارق” اليوم الأربعاء، وتبادلا أطراف الحديث حول تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة الى مناقشة القضايا الإقليمية والدولية.

وأشار الدكتور روحاني الى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين في الأشهر الأخيرة، مؤكدا على تنمية وتعميق العلاقات الإيرانية العمانية في جميع المجالات، قائلاً: “نحن مهتمون بالاتفاقيات بين البلدين، بما في ذلك نقل الغاز الإيراني إلى عمان والاستثمار العماني في ميناء جابهار في أقرب وقت ممكن، مما سيعود بالفائدة المشتركة على كل من الدولتين والشعبين الصديقين.

وأشاد روحاني بالحكومة العمانية لتعاونها وإجراءاتها والجهود التي بذلتها فيما يتعلق بمبادرة مشروع هرمز للسلام المطروحة من قبل إيران، مؤكداً ان ايران على استعداد تام لتطبيق هذه المبادرة أو أي مبادرة أخرى توفر إمكانية إدارة الأزمات في المنطقة من قبل دول المنطقة ذاتها.

وأضاف إنه في ظل العلاقات الطيبة بين البلدين، بقي السلام والاستقرار والهدوء يعم أرجاء مضيق هرمز عبر التاريخ، وفي السنوات الأخيرة، حاولنا دائمًا منع الحرب وسفك الدماء في المنطقة، ويجب أن نواصل جهودنا هذه لوقف الحرب في اليمن، والتي أدت إلى الدمار والمجاعة.

وأكد روحاني خلال الاتصال ان ايران دائماً تريد استمرار العلاقات الجيدة بين الجيران، معرباً عن أمله في الوصول الى علاقات وثيقة وتعاون جيد في القضايا الثنائية والإقليمية بين البلدين خلال فترة الحكم في دولة عمان الصديقة.

واعتبر سلطان عمان في هذه المحادثة الهاتفية أن العلاقات بين البلدين جيدة جدا وصادقة وأكد بالقول: “علاقاتنا تاريخية وأؤكد لكم أن هذه العلاقات ستستمر مثل عهد السلطان قابوس”.

وفي تأكيده على ضرورة تطوير وتعميق العلاقات بين البلدين على جميع المستويات، قال هيثم بن طارق إن تنفيذ الاتفاقية الإيرانية العمانية يصب في مصلحة الطرفين.

وأعرب بن طارق عن تقديره لمواقف إيران وسياساتها فيما يتعلق بالسلام والاستقرار في المنطقة وإرساء الأمن والهدوء في مضيق هرمز، قائلاً “علينا جميعًا أن نحاول إبعاد المنطقة عن أي نوع من الحرب والأحداث المقلقة”.

/انتهى/

المصدر : وكالة تسنيم الأخبارية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى