الدولية

السلطة الفلسطينية ترد على وزير خارجية امريكا

قال الناطق الرسمي باسم السلطة الفلسطينية نبيل ابو ردينة، إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تملك حق التصرف بالأرض الفلسطينية، ولا تعطي أي شرعية للقرار الاحتلال الإسرائيلي بالاستيلاء على الأرض الفلسطينية، وإن قرار الضم الإحتلال مستند إلى خرائط الضم الأمريكية- الإسرائيلية التي هي جزء من “صفقة القرن”.

العالم – فلسطين

وأضاف ردا على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي بومبيو، أن “الفلسطينيين وحدهم هم من يقرر مصير أرضهم التي سيقيمون عليها دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة، ولن يكون أمن ولا استقرار دون حقوق الشعب الفلسطيني التي اقرتها قرارات الشرعية الدولية”.

وأشار إلى أن “هذه التصريحات تؤكد أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون وسيطا في أي عملية سلام، وهي بمثابة ضوء أخضر لحكومة الإحتلال لمواصلة عملياتها الاستيطانية وضم الأراضي الفلسطينية”.

وقال أبو ردينة إن “هذه التصريحات تشكل خروجا عن كل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية، ولن تحقق السلام بأي شكل من الأشكال”.

وأضاف أن “موقف محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية، واضح وصريح، وهو أن أي إجراء اسرائيلي لضم أي جزء من الأرض الفلسطينية ستكون له تداعيات خطيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وختم الناطق الرسمي تصريحه بالقول: إن “شعبنا الفلسطيني بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، قادر على إفشال المؤامرات كافة التي تحاك ضده، وسيبقى صامدا فوق أرضه وسينتصر مهما كانت التضحيات”.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى