العربية

السلطة الفلسطينية تطلب عقد اجتماع طارئ للجامعة العربية

طلبت السلطة الفلسطينية، اليوم الخميس، عقد اجتماع “افتراضي” طارئ لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى وزراء الخارجية، لبحث الخطوات والإجراءات التي يمكن أن تقوم بها الدول العربية، تجاه نية الاحتلال الإسرائيلي ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

العالم – فلسطين

وأفادت المندوبية الدائمة لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية في بيان لها، أنه بناء على توجيهات رئاسة السلطة، تم طلب عقد اجتماع لبحث الاتفاق الإسرائيلي بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية، وتصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالشأن ذاته.

كما سيتم بحث تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي قال إن قرار ضم الضفة الغربية يعود اتخاذه إلى “إسرائيل”؛ “في تأكيد جديد على حجم التورط الاميريكي بالمشروع الاستعماري التوسعي في أرض فلسطين المحتلة”، بحسب البيان.

وقال مندوب السلطة الفلسطينية بالجامعة العربية دياب اللوح، في البيان ذاته: إن “تنفيذ المخطط الإسرائيلي بضم الضفة الغربية أو أجزاء منها يتناقض مع قرارات الشرعية الدولية”.

ولفت إلى أن اجتماع وزراء الخارجية سيبحث توفير شبكة الأمان المالية العربية، لتمكين الحكومة الفلسطينية من مواجهة الأضرار الناجمة عن جائحة “كورونا” والإجراءات الإسرائيلية العدوانية.

وأشار إلى أن “اسرائيل تحاول استغلال انشغال العالم بأزمة جائحة الكورونا للمضي في مشاريع الاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطيني وبناء المستعمرات والبؤر الاستيطانية عليها ونسف أية آفاق مستقبلية لعملية السلام في المنطقة”.

ووقّع رئيس وزراء الإحتلال المنتهية ولايته، زعيم حزب “الليكود”، بنيامين نتنياهو، ورئيس تحالف “أزرق- أبيض”، بيني غانتس، الاثنين، اتفاقًا لتشكيل حكومة وحدة طارئة، يتناوب كل منهما على رئاستها، على أن يبدأ نتنياهو أولًا لمدة 18 شهرًا.

ويقضي الاتفاق أيضًا بالبدء في طرح مشروع قانون لضم غور الأردن والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، مطلع تموز/يوليو المقبل.

وتفيد تقديرات فلسطينية بأن ضم الإحتلال سيصل إلى ما هو أكثر من 30 في المائة من مساحة الضفة الغربية، وفقا لما جاء بـ”صفقة القرن”.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى