الرياضة

استقلال يتوج بلقب الدوري الإيراني بعد عقد من الزمن

قبل ثلاث جولات على نهاية الدوري الإيراني الممتاز لكرة القدم تمكن فريق استقلال أن يحرز اللقب الرابع في تاريخه بالفوز على مضيفه فولاد بهدفين لهدف ليواصل مشواره في البطول هذا الموسم بدون خسارة.

العالم – VAR

التتويج باللقب جاء بعد غياب أزرق العاصمة عن المنصة لعقد من الزمن.

فريق بيرسبوليس بطل المواسم الخمسة الماضية واجه صعوبات كثيرة هذا الموسم منها خسارته الأخيرة أمام سباهان بهدفين لهدف. وهذه الخسارة وقعّت على تتويج فريق استقلال بطلا للدوري وذلك قبل ثلاث مراحل على نهاية لأن الفارق بينهما تسع نقاط اضافة لقانون الاهداف المسجلة الذي اعلن عنه الاتحاد الايراني.

ضيف حلقة الليلة من برنامج “VAR” هو قائد نادي سايبا سابقا والمدرب حاليا كاظم برجلو، حيث ناقش البرنامج معه الاسئلة التالية:

  • ما الذي سهل على استقلال حسم الدوري قبل نهايته؟
  • مالذي كان ينقص استقلال طوال عقد كامل، استطاع الان ان يحققه وبالتالي احرز اللقب؟
  • هل سنشهد هيمنة استقلالية على اللقب مثل بيرسبوليس، ام تغير الدوري وليس هناك هيمنة أخرى؟
  • هل هي الانطلاقة القوية لاستقلال مع الصفقات الجيدة ساعده على نيل اللقب، ام ضعف المنافسين؟
  • بيرسبوليس بماذا فشل هذا الموسم وبالتالي لم يكن باستطاعته المنافسة الحقيقية على اللقب؟
  • هل التغييرات في تشكيلة الفريق وعدم الاستقرار على تشكيلة واحدة تقريبا في المباريات وايضا التغييرات العديدة في التكتيكات من أسباب نتائج بيرسبوليس الضعيفة هذا الموسم؟
  • المدرب يحيى غل محمدي الذي حقق لقبين في الدوري ولقب في كأس السوبر إلى جانب وصيف دوري ابطال اسيا، يواجه الآن انتقادات حادة من الجماهير أو بعض المدربين، فهل يتحمل جزء من فشل الفريق هذا الموسم؟
  • من أسباب الانتقادات على غل محمدي هي المستوى الصعيف الذي يقدمه الفريق، يعني كنا قد شاهدنا في المواسم الماضية الفريق لم يحقق نتيجة مطلوبة ولكنه كان يقدم مباريات ممتازة، وايضا هناك انتقاد على الصفقات الاخيرة حيث الكثير يعتبرونهم ليسوا بمستوى الفريق؟
  • مستوى الدوري الايراني كيف تقيمونه الان بعد تتويج استقلال باللقب؟
  • لماذا نلمس ضعف الاندية الايرانية في اسيا خصوصا في مرحلة دور الستة عشر فما فوق؟
  • ايران تصدر المواهب لاوروبا واسيا، هل بات الدوري الايراني مكان جيد لصقل المواهب؟

المصدر : قناة العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى