الدولية

محاولات امریکا لتمديد القيود العسكرية على ايران تتعارض والقرار 2231

 اكد مندوب وسفير ايران الدائم لدى منظمة الامم المتحدة في نيويورك “مجيد تخت روانجي”، ان محاولات الكيان الامريكي الرامية الى تمديد القيود العسكرية على ايران تشكل انتهاكا للقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي؛ مضيفا ان مزاعم هؤلاء بانهم مازالوا متواجدين في الاتفاق النووي مزحة تاريخية لم يسبق لها مثيل ومرفوضة.

العالم – ايران

واوضح “تخت روانجي” في تصريح حصري اليوم الاربعاء مع مراسل “ارنا”، ان الادارة الامريكية الحالية تسعى وراء تمديد القيود العسكرية التي كانت قد فُرضت جورا منذ البداية على ايران، والمقرر وفقا للقرار 2231 ان يتم الغاؤها في اكتوبر القادم.

وتابع، حسب ما جاء في الانباء يحاول الامريكيون تحقيق مآربهم من خلال القرار الاممي 2231؛ لكن هذه المساعي تتعارض والقرار نفسه.

ودلّل تخت روانجي بالقول : ان امريكا، وبعد انسحابها من الاتفاق النووي، نقضت القرار 2231 والتعهدات التي كانت قد وعدت بها وفقا لهذا الاتفاق ايضا.

واردف قائلا : هناك ما يقال من انباء بان الامريكيين يسعون في حال عدم بلوغ النتيجة في هذه الخطوة، ان يعلنوا بانهم دخلوا الساحة من جديد ومازالوا باقون في الاتفاق النووي؛ مما يشكل فكاهة في تاريخ الامم المتحدة.

واضاف، ان الادارة الامريكية قررت قبل عامين، وباعلى المستويات داخل البيت الابيض، الانسحاب من الاتفاق النووي؛ اذن محاولات هؤلاء للقول بانهم مازالوا اعضاء في الاتفاق مثيرة للاستغراب ومرفوضة دوليا.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى