الدولية

منطقة اليورو تشهد أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها

انكمش اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 3.8 % في الربع الأول من العام الحالي، مقارنةً بالأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2019، حيث أثر وباء فيروس كورونا المستجد بشدة على النشاط التجاري في المنطقة.

العالم – اقتصاد

وبحسب شبكة “سي إن بي سي”، قال مكتب الإحصاء الأوروبي إن القراءة الأولية الصادرة ليوم الخميس، هي الأدنى على الإطلاق منذ بدء عمليات تسجيل البيانات في عام 1995. وكان محللون استطلعت “رويترز” آراءهم توقعوا انكماشاً بنسبة 3.5%.

تعد منطقة اليورو التي تضم 19 عضوًا، والتي تشترك في العملة الموحدة (اليورو)، واحدة من المناطق الأكثر تضررا من مرض “كوفيد 19″، حيث تعد ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا من بين الدول الست الأولى في العالم التي لديها أكبر عدد من الإصابات.

وشهدت تلك البلدان – أكبر أربعة اقتصادات باليورو – إجراءات إغلاق صارمة إلى جانب معظم منطقة اليورو حيث تم إغلاق جميع الخدمات غير الضرورية وتقييد حركة الناس لعدة أسابيع.

كانت إيطاليا الدولة الأوروبية الأولى التي طبقت حظرًا على مستوى البلاد، بدءًا من 10 مارس/آذار. وبالتالي، يمكن أن تكون بيانات الربع الثاني أسوأ بكثير نظرًا لأن إجراءات الإغلاق الصارمة بدأت للتو في التخفيف تدريجيًا في بعض البلدان.

وانكمش الاقتصاد الفرنسي بنسبة 5.8% في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020 مقارنة بالربع الأخير من عام 2019، وفقًا لمكتب الإحصاء في البلاد. كان هذا أكبر انكماش منذ بدء إحصاء البيانات في عام 1949.

فيما قال مكتب الإحصاء الإسباني إن الاقتصاد انكمش بنسبة 5.2% في الربع الأول من عام 2020. تتوقع برلين انكماش اقتصادها بنسبة 6.3% على مدار العام الجاري بأكمله.

في بيانات منفصلة، قال مكتب الإحصاء الأوروبي إن معدل البطالة ارتفع إلى 7.4% في مارس من 7.3% في فبراير/شباط. كما أظهر مكتب الإحصاءات أن التضخم قد ينخفض ​​إلى 0.4% في أبريل/نيسان، من 0.7% في مارس.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى