العربية

اعتقال السلطة الفلسطينية قيادات العمل الخيري نهج إقصائي ينافي القانون

أكد القيادي في حركة “حماس”، جمال الطويل، أنّ استمرار السلطة باعتقال قيادات العمل الخيري في الضفة الغربية، على خلفية توزيعهم المساعدات الإنسانية للمحتاجين، نهج إقصائي ودليل على حب الاستفراد ورفض الشراكة من السلطة وحركة فتح.

العالم_فلسطين

وقال الطويل: “نتابع بقلق بالغ واستهجان عميق مواصلة أجهزة أمن السلطة اعتقال العديد من أبناء شعبنا الفلسطيني، وبالذات قيادات العمل الخيري؛ لكونه سلوكًا ينافي كل القوانين والأعراف والتقاليد”.

وأشار إلى أن هذا السلوك “مشوب بعيوب أبرزها استمرار النهج الإقصائي ورفض الشراكة، مرورا بمناهضته للوحدة في مواجهة التحديات وتشكيل الاحتلال لحكومة وحدة تمارس الضم والتهويد وتتوعد بالمزيد”.

وأردف القيادي في حماس: “كما أن ذلك النهج يتناقض مع دعوات التكافل التي أطلقتها حكومة رام الله التي تمارس الاعتقالات السياسية”.

وعدّ إجبار المواطنين على توزيع المساعدات عبر جهة تنظيمية واحدة تضييق واسع وحرمان للمحتاجين من صدقات المحسنين.

وطالب السلطة وفتح بوقف الاعتقالات السياسية عامة والاعتقال على خلفية العمل الخيري خصوصًا، وإطلاق مجال الخير لأصحابه، “شهر رمضان فرصة للتواصل والتكافل والتصدق لحفظ كرامة الشعب الفلسطيني”.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى