الدولية

مصافي التكرير الكورية تعاني من أداء قاتم بسبب جائحة كورونا

شهدت مصافي تكرير النفط الرئيسية في كوريا الجنوبية أحد أسوأ الأرباع في الفترة من يناير إلى مارس، حسبما أظهرت البيانات اليوم الأحد، حيث تجاوز إنتاج النفط العالمي الطلب بكثير وسط جائحة فيروس كورونا المستجد.

العالم – اسياوالباسفيك

وذكرت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية، أن شركة إس- أويل، وهي الشركة رقم 3 لتكرير النفط في كوريا الجنوبية، تكبدت خسارة قياسية قدرها 1 تريليون وون (816 مليون دولار) في الربع الأول بسبب خسائر المخزون وانخفاض هوامش التكرير. وكانت الخسارة أعلى بحوالي 50% من التوقعات السابقة.

كما أبلغت شركة تكرير أخرى، هي شركة هيونداي أويلبانك، عن خسارة تشغيلية بلغت 563 مليار وون خلال الفترة من يناير إلى مارس.

وستقوم شركتا تكرير نفط أخريان بنشر تقارير أرباحهما هذا الشهر، إلا أن مراقبي السوق يقولون إنه من غير المتوقع حدوث مفاجآت.

وتشير التقديرات إلى تكبد شركة اس كي انوفيشن، اللاعب رقم 1، خسارة تشغيلية بقيمة 1 تريليون وون، ومن المقرر أيضا أن تعلن جي إكس كالتكس عن خسارة لا تقل عن 500 مليار وون، وفقا للتقديرات المقدمة من شركات السمسرة المحلية.

وجاء الأداء الباهت لمصافي النفط الأربع مع انخفاض أسعار النفط الخام العالمية وسط التوتر المتزايد بين الدول المنتجة للنفط، حيث أثرت جائحة كوفيد -19 على الطلب على النفط.

وفي الشهر الماضي، انخفضت صادرات كوريا الجنوبية من السلع البترولية إلى النصف على أساس سنوي إلى 1.6 مليار دولار، في حين انخفضت الشحنات الخارجية من المنتجات البتروكيماوية بنسبة 33.6% خلال الفترة المذكورة.

ويقول مراقبو السوق إن مصافي النفط ربما لا تزال تواجه الربع الثاني الأفضل، عندما تخفض البلدان الغنية بالنفط الرئيسية إنتاجها وتباطأت جائحة كوفيد -19 في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، سيعتمد الانتعاش الكامل بشكل كبير على وقت تطبيع أنشطة الأعمال العالمية.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى