العربية

العمال الفلسطينيین يعودون إلى عملهم في الاراضي المحتلة

عاد آلاف العمال الفلسطينيين إلى أماكن عملهم داخل الأراضي المحتلة الفلسطينية الأحد بعد انقطاع استمر لأسابيع بسبب مخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد الذي سجل عدد الإصابات به تراجعا مؤخرا.

العالم- فلسطين

وقال مسؤول أمني صهيوني، إن نحو 11 ألفا و500 عامل فلسطيني من حملة التصاريح، دخلوا صباح اليوم إلى “إسرائيل” والمناطق الصناعية في المستوطنات للعمل في قطاعات البناء والزراعة والصناعة فقط.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني التابع لحكومة رام الله محمد اشتية حث العمال في أواخر آذار/مارس على ترك أعمالهم في الأراضي المحتلة والعودة إلى الضفة الغربية.

واعتبرت دعوة اشتية جزءا من الجهود الفلسطينية لاحتواء الفيروس الذي شهد زيادة ملحوظة في أعداد الإصابات به داخل “إسرائيل” التي سجلت حينها 2369 إصابة، مقارنة بـ 62 حالة في الأراضي الفلسطينية.

وأغلقت النقاط العسكرية بالاتفاق بين الجانبين، لكن عددا كبيرا من العمال الفلسطينيين فضلوا البقاء ومواصلة عملهم هناك.

وقدر الأمين العام لإتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد لوكالات، عدد هؤلاء العمال بنحو أربعين ألفا.

وشهد الكيان الإسرائيلي تباطؤا ملحوظا في عدد الإصابات بكوفيد-19.

وبحسب وزارة الصحة الإسرائيلية، سجلت خلال الساعات الـ24 الماضية، 41 إصابة جديدة فقط، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 16193 إصابة، بالإضافة إلى 230 وفاة.

بينما سجلت الأراضي الفلسطينية 336 إصابة، بينها 17 إصابة في قطاع غزة، وحالتي وفاة في الضفة الغربية المحتلة.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى