الدولية

هل تنجح ماكيناني في “لملمة” فضائح ترامب؟

بعد الفضائح التي عادة ما كانت تتفجر بعد كل مؤتمر صحفي للرئيس الامريكي دونالد ترامب،  بسبب نزقه ورعونته واكاذيبه ونرجسيته وافتخاره المتكرر بانجازاته “العظيمة” التي لم يرها غيره، وارائه المضحكة وتدخله حتى في القضايا الطبية وفي ادق تفاصيلها، قرر البيت الابيض منعه او الحد من عقده لهذه المؤتمرات من خلال تعيين سكرتيرة اعلامية تتولى مسؤولية هذه المؤتمرات والرد على اسئلة الصحفيين.

العالم -كشكول

المعروف عن ترامب حبه الجنوني للاضواء، وهذا الحب دفعه ومنذ أكثر من عام الى وقف تقليد عقد المؤتمرات الصحافية للمتحدثين باسم البيت الأبيض الذي امتد لعقود، وتولي هو هذه المسؤولية، وسجل أرقاما قياسية في عدد المؤتمرات الصحافية التي عقدها في البيت الابيض، والتي كان يعتقد انها ستكون لصالحه الا ان الذي حدث هو عكس ذلك تماما، حيث كشفت عن كم هائل من نقط الضعف في شخصيته التي باتت محل سخرية الجميع.

كان الاجدر بالعاملين في البيت الابيض ان يمنعوا ترامب من عقد مؤتمراته الصحافيه في وقت اسرع من هذا، لا ان ينتظروا حتى يفجر فضيحته الكبرى بدعوته الى حقن مرضى كورونا بالمعقمات للقضاء على المرض، ومدحه اللافت أداء الصين في تعاملها مع فيروس كورونا اليوم وفي اليوم التالي تحميلها مسؤولية انتشار فيروس كورنا في امريكا والعالم بسبب ادائها السيىء في التعامل مع المرض.

من سوء حظ ترامب، ان العاملين معه في البيت الابيض يشبهونه كثيرا في التفكير وفي التصرف، فهؤلاء وبدلا من ان يجدوا شخصا لمنصب المتحدث باسم البيت الابيض ويتولى مسؤولية عقد المؤتمرات الصحافية للتقليل من الخسائر التي الحقها ترامب بنفسه، اختاروا شخصية “متيمة” بترامب و”عبقريته” الا وهي كايلي ماكيناني المتحدثة باسم حملة دونالد ترامب الرئاسية لعام 2020 ، وصاحبة التصريحات والمواقف التي لا تقل فضائحية عن فضائح رئيسها.

ماكيناني هذه كانت من اشد الداعمين لنظرية المؤامرة التي تبناها ترامب والتي كانت تؤكد ان الرئيس السابق باراك أوباما لم يولد في الولايات المتحدة، والتي وصفت بانها تلفيقات عنصرية، كما انها كانت تكرر مثل ترامب ان فيروس كورونا لن يصل الى الاراضي الامريكية!.

اللافت ان السكرتيرة الجديدة للبيت الأبيض كايلي ماكيناني ولمعرفتها بالشرخ الكبير الذي احدثه ترامب في جدار الثقة بين البيت الابيض والصحفيين، وكذلك في محاولة منها لترميم صورتها التي تمزقت بسبب تكرارها لاراء وافكار ترمب، بدات أول مؤتمر صحافي لها بمخاطبة الصحفيين بالقول “لن أكذب عليكم أبدا، أعدكم بذلك”!!، وهو قول راى فيه الصحفيون اعترافا غير مقصود من ماكيناني من انها ستواصل مسلسل اكاذيب البيت الابيض، بذلك لن تنجح في مهمتها لـ “لملمة” ترامب و”لملمة” فضائحه، لانها بحاجة الى من “يلملم” فضائحها.

نجم الدين نجيب

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى