العربية

الجنوب السوري على حافة الانفجار..فهل يتدخل الجيش؟

بات الوضع في محافظة درعا خارج السيطرة تقريبًا. حوادث اغتيال تتكرر في الآونة الأخيرة في مختلف مناطق المحافظة قد تؤدي لعملية عسكرية واسعة للجيش السوري.

العالم – سوريا

وبحسب تقرير نشره موقع العهد الاخباري فقد بات نشاط الجماعات المسلحة التي انضوت تحت عباءة المصالحة قبل عامين واسعاً في المحافظة، ووصل بالمسلحين الأمر إلى مهاجمة ناحية بلدة مزيريب صباح الاثنين الماضي وقتل تسعة عناصر من الشرطة بحسب بيان وزارة الداخلية السورية. فهل سيطلق الجيش السوري عمليةً عسكريةً يُطهّر من خلالها الجنوب كاملاً؟.

ونقل موقع العهد الاخباري عن الكاتب والصحفي السوري كامل صقر قوله أنّ “العتاد المطلوب لتنفيذ هجمات غادرة كالتي تحصل في درعا منذ فترة متوفر بشكل كبير هناك، فالكثير من الأفراد والجماعات الذين انضووا في المصالحات والتسويات التي حصلت قبل عامين لا يزال يخفي سلاحه الفردي والبعض منهم يخفي سلاحه المتوسط أيضاً، وربما هناك سلاح متوسط إلى ثقيل كالرشاشات وقذائف الآر بي جي وغيرها من التي يمكن وضعها في حسابات السلاح الثقيل إلى حد ما”.

وأضاف صقر أنّ “هناك الكثير من مخابئ السلاح التي لا تعلم بها الدولة في مناطق درعا ويجب على الجيش السوري القيام بعملية تنقيب على كامل جغرافيا المنطقة ولا سيما في القرى والمناطق الريفية التي يمكن إخراج السلاح من هذه المخابئ فيها وإعادته بسهولة، وهذا أمر في غاية الخطورة يجعل الوضع الأمني والعسكري في الجنوب السوري على المحك”.

ورأى صقر أنّ: ” الكثير من الأفراد اعتادو على مدار السنوات الماضية على حالة اللاقانون واللاسلطة ولذلك يقومون بهجمات إرهابية لها دوافع عديدة كالرغبة بالانتقام من الدولة مثلاً لأنها أعادت الجغرافيا والقانون، وهم مستفيدون من هذه الحالة وإن كانوا قد دخلوا في تسوية تصالحية ولكنهم عملياً يريدون العودة إلى حالة الفلتان الأمني التي قضوها على مدار السنين الماضية”.‎

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى