العربية

 مخاوف مفوضية حقوق الإنسان من ’كارثة’ في مخيمات النازحين العراقيين 

حذرت مفوضية حقوق الانسان، الخميس، من كارثة انسانية في مخيمات النازحين العراقيين ، مالم تقم الحكومة بوضع برنامج صحي ووقائي.  

العالم – العراق

وقال عضو المفوضية فاضل الغراوي في بيان،انه “تم تشخيص حالة إصابة لسيدة مسنة بوباء كورونا في مخيم اشتي، المخصص لنازحي محافظة صلاح الدين في السليمانية”.

واشار الغراوي الى انه “تم اخذ الإجراءات الوقائية كافة، عبر عزل المخيم، وحجر العائلة المصابة المكونة من ( ٦) افراد، وحجر (١٧) شخصا من الملامسين، واخذ عينات للفحص المختبري لهم، والتي من المؤمل ان تظهر نتائجها قريبا”.

واوضح الغراوي ان “مخيمات النازحين ستشهد كارثة انسانية سبق ان حذرنا منها مرارا، اذا لم تقم الحكومة بوضع برنامج صحي ووقائي للنازحين في هذه المخيمات”.

وزار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الاربعاء، العوائل النازحة في مخيمات السلامية بمنطقة النمرود في محافظة نينوى، وتعهد بإنهاء معاناة النازحين.

وذكر المكتب الاعلامي للكاظمي في بيان في 10 حزيران 2020، إن “رئيس مجلس الوزراء زار العوائل النازحة في مخيّم السلامية في منطقة النمرود بمحافظة نينوى، ووجّه خلال الزيارة دوائر المحافظة بإعداد قوائم شاملة وتفصيلية لأعداد النازحين”.

وتابع، “ووجّه باتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها تقليل معاناتهم وتسهيل عودتهم الى مناطق سكناهم الأصلية، حيث يضم هذا المخيّم العوائل التي نزحت من مناطق البعّاج والحضر وربيعة، فضلاً عن النازحين من الساحل الأيمن لمدينة الموصل، الذين اضطروا الى ترك مناطق سكناهم إبّان السيطرة البربرية التي فرضها تنظيم داعش الإرهابي المندحر”.

وتعهد الكاظمي بحسب البيان، خلال في حديثه لأبناء المحافظة بأن “تعمل الحكومة بكل قدراتها لأجل إيجاد حل دائم لمشكلة النازحين، وإنهاء معاناتهم”، مبينا أن “الحال الراهن، والضائقة الاقتصادية التي يمر بها العراق اليوم، إنما حدثت نتيجة تراكمات الأخطاء، والاعتماد على النفط كمصدر أساسي، بينما كان الأولى تنشيط القطاعات الأخرى، كالزراعة والصناعة والسياحة، لتكون رافداً قوياً يدعم الاقتصاد الوطني”.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى