الدولية

“الثلاثاء الكبير”.. يوم مصيري في تاريخ أمريكا والانتخابات الرئاسية

تشهد الولايات المتحدة اليوم الثالث من مارس/آذار الجاري أهم محطة في مسار الانتخابات التمهيدية للانتخابات الرئاسية، وهو ما اصطلح على تسميته بـ”الثلاثاء الكبير”.

العالم_الأميركيتان

وستكون نتيجة عمليات الاقتراع في هذا اليوم خطوة مهمة لتحديد مرشح الحزب الديمقراطي الساعي للحصول على بطاقة الحزب لمواجهة الرئيس دونالد ترامب في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

ويشهد يوم الثلاثاء الكبير انتخابات للحزبين الجمهوري والديمقراطي، ونظرا لغياب المنافسة داخل المعسكر الجمهوري فإن الأنظار تتجه إلى المعسكر الديمقراطي.

وتقليديا تؤدي نتيجة يوم الثلاثاء الكبير إلى إقصاء عدد من المتنافسين ممن لا يحققون نتائج جيدة، لينحصر السباق بين عدد محدود من المترشحين لهم حظوظ واقعية في تحقيق الانتصار.

وفيما يلي أبرز النقاط الخاصة بانتخابات يوم الثلاثاء العظيم:

ما الهدف من الانتخابات التمهيدية؟

تهدف الانتخابات التمهيدية إلى اختيار ممثل الحزب في الانتخابات الرئاسية من خلال اقتراع يجري في كل الولايات لاختيار مندوبين يشاركون في المؤتمر العام للحزب لانتخاب المرشح الرسمي للحزب لخوض السباق الرئاسي.

ما “الثلاثاء الكبير”؟ وما أهميته؟

أطلقت هذه التسمية عليه كون عملية الاقتراع التمهيدية للانتخابات الرئاسية الأميركية للمترشحين عن الحزبين تنظم في 14 ولاية في يوم واحد، إضافة إلى إقليم ساموا، علاوة على مشاركة الناخبين الديمقراطيين الموجودين خارج الولايات المتحدة.

من هم المرشحون الديمقراطيون الذين يخوضون السباق؟

بدأ سباق الحزب الديمقراطي بأكثر من 20 مرشحا، ويخوض السباق يوم الثلاثاء العظيم ثمانية مترشحين هم السيناتور بيرني ساندرز، ونائب الرئيس السابق جو بايدن، ورجل الأعمال مايكل بلومبيرغ، والسيناتورة إليزابيث واريين، والنائبة بمجلس النواب تولسي جابارد والسيناتورة أيمي كلوبتشار قبل أن تعلن انسحابها في اللحظات الأخيرة.

ما حظوظ المرشحين في يوم الثلاثاء العظيم؟

أظهرت نتائج الانتخابات التي جرت حتى اليوم ارتفاع حظوظ المرشح بيرني ساندرز بحصوله على 47.1% من الأصوات، رغم ازدحام السباق بمرشحين آخرين.

وساعد ساندرز وجود انقسامات حادة وتشتيت الأصوات المعادية له في الحزب الديمقراطي، وهو ما يدعم بشدة حظوظه ويصعب من مهمة منافسيه.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم ساندرز في أكبر ولايتين: كاليفورنيا بـ35% وتكساس بـ29%.

لماذا يبدأ المرشح مايكل بلومبيرغ مشاركته في السباق بيوم الثلاثاء العظيم؟

لم يعط بلومبيرغ أهمية كبيرة للولايات الأربع التي شهدت انتخابات قبل يوم الثلاثاء الكبير، واختار تركيز جهده على هذا اليوم المهم.

وللمرة الأولى سيظهر اسم المرشح الملياردير مايكل بلومبيرغ فى الانتخابات التمهيدية بدءا من يوم الثلاثاء الكبير، وتُظهر استطلاعات الرأي ارتفاعا في شعبيته بعدما أنفق على حملته 260 مليون دولار من ثروته الخاصة، منها 115 مليون دولار في ولايات يوم الثلاثاء العظيم الأربع عشرة.

ويطرح المرشح بلومبيرغ نفسه مرشحا معتدلا، وربما ينجح فى استمالة مؤيدي الوسط والمستقلين ممن لا يروق لهم الرئيس ترامب، ولا أي من المرشحين الديمقراطيين.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى