الدولية

صدامات بين شرطة اليونان ومهاجرين على الحدود مع تركيا

اندلعت صدامات جديدة لفترة وجيزة الجمعة على الحدود اليونانية التركية بين الشرطة اليونانية التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والمهاجرين الذين رشقوا عناصرها بالحجارة، في وقت حذّر الاتحاد الأوروبي اللاجئين من أن أبوابه مغلقة.

العالم – اوروبا

بعد هذه المناوشات، تجمع مئات المهاجرين أمام مركز بازاركولي الحدودي واسمه كاستانييس في الجانب اليوناني، وهم يهتفون “حرية” و”سلام” و”افتحوا البوابات”، وفق ما ذكر مصور في وكالة فرانس برس.

ورفع البعض فوق السياج الشائك لافتات كتب عليها “نريد أن نعيش بسلام”.

وقد توجه آلاف المهاجرين إلى حدود تركيا مع اليونان بعد أن أعلن الرئيس رجب طيب إردوغان في 28 شباط/فبراير فتح الحدود مع هذا البلد الاوروبي، معيدين للأذهان ما حدث خلال أزمة الهجرة التي شهدتها القارة الأوروبية عام 2015.

وأجرى إردوغان مكالمة هاتفية الجمعة مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وقادت هذه الأخيرة المفاوضات التي توصلت في آذار/مارس 2016 إلى اتفاق مثير للجدل تعهّدت بموجبه أنقرة منع العبور غير القانوني نحو اليونان مقابل مساعدة مالية.

وأشار إردوغان خلال الاتصال إلى أن “الآليات الموجودة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن الهجرة لا تعمل وأنه يجب اعادة النظر فيها”، وفق ما ذكرت الرئاسة التركية.

ومساء الجمعة، اعتبر رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أنّ الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بات “ميتا”، مضيفا: “لقد مات لأن تركيا قررت خرقه بالكامل بسبب ما حدث في سوريا”، وذلك في حديث إلى شبكة “سي إن إن” الأميركية.

ووجّه الاتحاد الأوروبي الجمعة رسالة إلى المهاجرين تهدف إلى ثنيهم عن التوجه إلى الحدود التركية اليونانية.

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بعد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد في زغرب “أود أن أوصل رسالة واضحة: لا تتوجهوا إلى الحدود. الحدود ليست مفتوحة”.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى