العربية

فيروس كورونا لم يمنع اليهود المتشددين من الاحتفال بعيد المساخر

احتفل اليهود المتشددون الثلاثاء في مدينة بني براك شرق تل ابيب بعيد المساخر ‘بوريم’ رغم التدابير المشددة التي فرضها کیان الاحتلال للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد الذي وصل عدد المصابين به على اراضيه الى 58.

العالم ـ الاحتلال

وبحسب فرانس برس، فرضت ‘اسرائيل’ قيودا وحظرت التجمعات العامة لأكثر من الفي شخص، اضافة الى الحجر المنزلي الالزامي لمدة أسبوعين على أي شخص يدخل البلاد.

واغلقت الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلتان إغلاقا شاملا اضافة الى المعابر ابتداء من الأحد وحتى الأربعاء بسبب حلول عيد ‘المساخر’ اليهودي.

وتغلق ‘اسرائيل’ الضفة الغربية بشكل متكرر خلال الاعياد اليهودية وتعزو ذلك الى اسباب امنية.

وعيد المساخر هو عيد ديني تقليدي لدى اليهود يعتبرونه ‘عيدا للمتعة والسكر’ ويرتدون خلاله ازياء شخصيات لاعدائهم او خصومهم او شخصيات مختلفة.

وقالت ‘أهوفا ألفا’ في بني براك ان ليس لديها اي مخاوف من الإصابة بفيروس كورونا ‘لان حاخامها كانييفسكي قال ان الكورونا لن تكون في بني براك، ومعنى ذلك انها لن يكون’.

من جهتها أكّدت السلطات الفلسطينية إصابة 29 شخصاً بمرض كوفيد-19 في الأراضي الفلسطينية وأعلنت حال الطوارئ الصحية في 5 آذار/مارس لمدة 30 يوماً.

وفي الضفة الغربية المحتلة، أمرت السلطات الفلسطينية بإغلاق المطاعم والمقاهي في مدن عدة بينها رام الله.

وقام المتسوقون الثلاثاء في رام الله بتخزين الطعام.

وظلت مدينة بيت لحم التي سجلت فيها كل الاصابات الفلسطينية مغلقة، باستثناء حالة واحدة في مدينة طولكرم لدى عامل اصيب في ‘اسرائيل’ بعدما انتقلت اليه العدوى من صاحب العمل الاسرائيلي الذي عاد من الخارج.

وكانت قاعة الوصول في مطار اللد بن غوريون صباح الثلاثاء شبه فارغة بعدما اعلن رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتانياهو الإثنين أنّ كلّ شخص يدخل إلى ‘إسرائيل’ سيفرض عليه من الآن فصاعداً حجر صحّي لمدة أسبوعين وذلك بهدف تجنّب تفشّي فيروس كورونا.

وتأتي هذه القيود على المسافرين الآتين إلى كيان الاحتلال قبل شهر من عيد الفصح اليهودي الذي يصادف هذا العام في 8 نيسان/أبريل.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى