العربية

حملة “باطل” تعلّق على قرار تأجيل السيسي للدراسة بسبب كورونا

اعتبرت حملة باطل المعارضة، قرار رئيس الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي بتعليق الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين، بسبب فيروس كورونا، انتصارا لإرادة الشعب المصري.

العالم – مصر

وأكدت المعارضة أن الشعب المصري نجح في فرض إرادته على النظام الذي ظل لأيام طويلة يرفض تماما طلبات ومناشدات تعليق الدراسة.

وقالت الحملة، في بيان لها، مساء يوم السبت: “أخيرا أعلن السيسي عن تأجيل الدراسة في مصر لمدة أسبوعين بعدما نفى النظام مُمثلا في وزير التعليم حتى أمس الجمعة أي نية لتأجيل الدراسة، مُتجاهلا ملايين النداءات من أولياء الأمور الذين رأوا أن أبناءهم عرضة للهلاك من فيروس كورونا”.

ووجّهت حملة باطل “التحية الواجبة، لكل أب وأم، ولكل أسرة مصرية فرضت إرادتها الحرة على نظام لا يرى إلا مصلحته، ولا يحترم الشعب”، مضيفة: “أبناؤنا أهم، وحياة المصريين أهم”.

وأضافت حملة باطل: “هكذا تدار مصر الآن، بدلا من أن يخرج السيسي ويعترف بحجم الأزمة، ويحدث الشعب بحقيقة الكارثة، وكيفية مواجهتها، يسمح بدخول سائحين من دول انتشر فيها الفيروس”.

وعلى عكس دول العالم، استقبل مطار القاهرة نهاية الشهر الماضي طائرة قادمة من الصين على متنها 114 سائحا؛ جاؤوا لقضاء عطلتهم في مصر، بالرغم من إيقاف شركة “مصر للطيران” الحكومية رحلاتها إلى الصين.

وقبل أيام قليلة، أفرجت سلطات ميناء الإسكندرية شمالي القاهرة، عن 629 سائحا وصلوا مصر على متن السفينة السياحية المالطية celestyel crystal القادمة من اليونان، ويحمل السياح جنسيات مختلفة، وبعضهم من دول انتشر فيها كورونا، بالإضافة إلى الطاقم المكون من 400 فرد.

وأشارت حملة باطل إلى أن “فشل السيسي وحكومته في إدارة أزمة السيول بعد وفاة أكثر من 20 مصريا ومصرية، وبدلا من أن يخرج السيسي مُعتذرا، خرج مُهنئا المصريين بنجاحهم في التصدي للسيول”.

ولفتت حملة باطل إلى أنها أكدت أكثر من مرة أن “مصر على أعتاب كارثة بكل معنى الكلمة، وأن تأجيل الدراسة حتمي، وبعد ضياع الفرصة، ووقوع المصيبة، خرج السيسي متأخرا بوقف الدراسة، وكنّا ننتظر خطة متكاملة واضحة لمواجهة الفيروس الذي انتشر ويعرض آلاف الأطباء والعاملين والموظفين والضباط والجنود، ولكن لا شيء غير الفشل والغرور والجهل”.

وشدّدت حملة باطل على أن “الدولة التي تُدار بهذه الطريقة هي دولة فاشلة، والتي يتحدث الوزير المعني فيها بشيء ثم يخرج رأس السلطة ليقرر إجازة لمدة أسبوعين وكأنه قام بحل المشكلة”، مؤكدة أن “الأزمة أكبر بكثير من قرار غير متصل بخطة شاملة للحفاظ على حياة المصريين”، مضيفة: “كفى عبثا بحياة المصريين”.

وكان السيسي قد قرر تعليق الدراسة في الجامعات والمدارس المصرية لمدة أسبوعين اعتبارا من الیوم الأحد، وذلك في إطار ما وصفه بخطة الدولة الشاملة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى