الدولية

رئيس بيلاروسيا يسخر من كورونا رغم تسجيل عشرات الإصابات

على الرغم من تحول القارة الأوروبية إلى بؤرة لوباء فيروس كورونا، إلا أن بلدا واحدا، لم يقدم على تغييرات وتدابير قاسية لمنع تفشي المرض. بل إن رئيسها قلل من أهمية المرض.

العالم – أوروبا

ولا تزال بيلاروسيا، تسير الحياة بشكل طبيعي، وكأن البلدان القريبة منها، لم تتخذر إجراءات طوارئ قصوى مثل أوكرانيا وروسيا. حتى أن حدودها بقيت مفتوحة حتى الآن، والناس يذهبون إلى أعمالهم رغم تسجيل عشرات حالات الإصابة بكورونا.

وقال رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشنكو إنه لا حاجة لكي تتخذ بلاده أي تدابير وقائية ضد انتشار فيروس كورونا.

وأكد لوكاشنكو في اجتماع مع السفير الصيني في العاصمة مينسك أن “هذه الأمور واردة. وأن أهم شيء هو عدم الذعر”.

ولم تغلق بيلاروسيا دور السينما ولا المسارح، كما لم تحظر أي احتفالات جماعية. وتُعدّ بيلاروسيا إحدى أواخر دول العالم التي لم تلغ مباريات كرة القدم.

ولا تزال مباريات الدوري الممتاز في بيلاروسيا تنعقد وتُبثّ عبر التليفزيون.

قال الرئيس لوكاشنكو إن “المحاريث كفيلة بعلاج فيروس كورونا” وهو ما أثار موجة من النقاش بل والسخرية على وسائل التواصل الاجتماعي في بيلاروسيا.

وكان الرئيس يقصد بقوله العمل الجاد في المزارع. وقال أيضا إنه رغم عدم معاقرته الخمر، إلا أن بعضا من الفودكا لا يضرّ على كل حال في محاولة وقف انتشار المرض.

لكن كثيرين من أبناء بيلاروسيا يبدون قلقا بالغا إزاء تفشّي الفيروس، نظرًا لوقوفهم على مستجدات الأخبار خارج بلادهم.

ولفت لوكاشنكو: “يوميا تُظهر الفحوصات إيجابية اثنين أو ثلاثة أشخاص للإصابة بالفيروس، وعندئذ يوضع المصابون في الحجر الصحي قبل أن يُفرَج عنهم بعد أسبوع ونصف أو بعد أسبوعين”.

وسجلت بيلاروسيا حتى الآن 86 إصابة بكورونا وحالتي وفاة رغم أن السلطات لم تؤكد أنهما بسبب الإصابة بالفيروس.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى