العربية

إسعاف تقل سائقها الجزائري لمثواه الأخير بعد إسعافه عشرات المصابين

فقد خط الدفاع الأول ضد وباء فيروس كورونا المستجد في الجزائر أحد أعمدته الأساسية.

العالم-الجزائر

فقد خطف الموت جمال طالحي سائق سيارة إسعاف بمستشفى بوفاريك بالبليدة، المدينة التي تقرر عزلها بعد تسجيلها العدد الأكبر من الإصابات.

حرص جمال على العمل 24 ساعة في اليوم بعد أن تضاعفت حالات الإصابة في البليدة وغاب طويلا عن عائلته وأطفاله الخمسة كان يقول إن الجزائر تحتاج كل أبنائها في حربها ضد الفيروس.

يقول شقيق جمال: “البعض نصحوا جمال بتقديم استقالته بعد بداية تفشي الفيروس وقال إن الأمر خطير لكنه رفض وقال اذا توقفت أنا وتوقف فلان وعلان من سيسعف المرضى؟“…

وظهرت الأعراض على جمال دفعة واحدة ومنعته من استكمال مهمته النبيلة وبعد إجرائه التحليل كانت نتيجته إيجابية.

جدير بالذكر أن معهد باستور المختص لا يجري سوى 60 اختبارا يوميا وعمال المستشفى احتجوا على ظروف العمل وعدم توفر وسائل الوقاية ولكن الأهم أنهم وعدوا بالصمود من أجل روح جمال.

المصدر:روسيا اليوم

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى