البحرينسياسة

على وقع ارتفاع أعداد المصابين بكورونا في سجن جوّ الأهالي يواصلون احتجاجاتهم لليوم السادس عشر

واصل أهالي السجناء السياسيين في البحرين احتجاجاتهم لليوم السادس عشر على التوالي، مطالبين بإصرار بإطلاق سراح ذويهم السجناء، الذين يعانون القمع والوباء والإهمال الصحي في سجن جوّ المركزي.

وقالت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية أمس الاثنين 12 أبريل 2020، إن عدد الإصابات بفيروس كورونا بين السجناء وصل إلى 92 حالة إصابة موثّقة بموجب بيانات وزارة الصحة.

وعلى الرغم من إطلاق سراح نحو 60 من السجناء السياسيين حتى الآن، بحسب الرصد الخاص بمركز البحرين لحقوق الإنسان، فإنه لا يزال في السجون أعدادًا ضخمة من المعتقلين السياسيين.

وأصدر الحكام الخليفي حمد آل خليفة أمس مرسومًا بما يسمى العفو الخاص عن 91 سجينًا بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، لكن حتى اللحظة لم يتحدث أحد من النشطاء عن سجناء سياسيين شملهم هذا العفو الذي غالباً ما يشمل أصحاب القضايا الجنائية والأخلاقية.

وفي اعتصامات ممتدة على الشوارع الرئيسية في مناطق مختلفة رفع أهالي المعتقلين صور السجناء، إضافة إلى لافتات تطالب باطلاق سراحهم.

ويعيش السجناء السياسيين في سجن جوّ، أوقاتًا عصيبة، حيث يرقد أكثر من سجين الآن في المستشفيات بسبب أمراض مختلفة، إضافة إلى تفشّي الوباء داخل السجن.

وقد استشهد في 6 أبريل الجاري السجين عباس مال الله، إثر نوبة صحية، وقد عانى الشهيد طوال عشر سنين ماضية إهمالاً صحيّا فاقم الوضع الصحي الخاص به، إضافة لتأثره الشديد من سحب المنزل الإسكاني من عائلته التي ظلت تعاني بشكل مضاعف طوال هذه السنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى