الدولية

اللواء صفوي يعلق على التحركات الأميركية الأخيرة في العراق

اعتبر مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون العسكرية اللواء يحيى رحيم صفوي ان التحركات العسكرية الأميركية الأخيرة في العراق تنصب في سياق تغير التموضع العسكري لتقليل الخسائر.

وفي مذكرة تحليلية تناول فيها التحركات العسكرية الاميركية الاخيرة في العراق والتواجد غير الشرعي للجيش الاميركي على اراضي هذا البلد، اكد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون العسكرية اللواء يحيى رحيم صفوي انه يتوجب على الادارة الأميركية تحديد مدى إلتزامها بالمعاهدات والقوانين الدولية.

واضاف صفوي: “انه اذا كانت الادارة الاميركية الفعلية ملتزمة بالقانون الدولي فإن البرلمان العراقي قام بالتصويت على إخراج القوات العسكرية الاجنبية وطالب بخروج القوات الأميركية الارهابية من الارض العراقية، بذلك فإن الاستمرار في التواجد على الاراض العراقية يعتبر نقضا للارادة الشعبية العراقية، واذا لم تلتزم الادارة الاميركية بالقوانين والمعاهدات الدولية فإن عليها ان تتحمل تبعات حضورها غير الشرعي واحتلالها للاراضي العراقية، فالدفاع المشروع والقانوني للشعب والحكومة والجيش العراقي ضد الشرور الاميركية امر لا مفر منه”.

وتابع صفوي ان “التواجد الشرعي للقوات الاميركية انتهى بعد تصويت البرلمان العراقي، والشعب العرقي يقف ضد التواجد غير القانوني للجيش الاميركي في العراق، وطبقا للتطورات الراهنة فإن الجيش الاميركي ينقض الحكومة الشعبية في العراق وهذا لا يصب بمصلحة الجيش الاميركي والحكومة المركزية الاميركية، فالمنطقة لا تحتمل المزيد من التوترات”.

وقال صفوي: “نشهد مرحلة الافول السياسي والعسكري الاميركي في العالم ومنطقة غرب آسيا، والعسكريون الأميركيون يعلمون انه لن يكون من مصلحتهم القيام بعمل ما، الإجراءات العسكرية في القواعد الأميركية في العراق يمكن قراءتها أنها في سياق تغيير التموضع الدفاعي والامني للجيش الاميركي بهدف تقليل الخسائر، ولكن هذا لا ينفي امكانية حدوث توترات مع استمرار الإحتلال الاميركي للأراضي العراقية، وفيما يتعلق بذلك فإن السياسة العامة للجمهورية الإسلامية هي الدفاع عن الحكومة والبرلمان والشعب العراقي وحقوقهم القانونية.

وفيما يتعلق بالأوضاع الإقتصادية والسياسية الداخلية الاميركية قال مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون العسكرية ان الوضع الاميركية الداخلي فيما يتعلق بوباء كورونا وانتشاره الواسع والذي حصد وللاسف ارواح عدد من المواطنيين الاميركيين، ومع اقتراب الانتخابات والتنافس الانتخابي فإنه من الصعب ان تقوم اميركا بعمليات عسكرية واسعة في المنطقة، والسياسيون والعسكريون الاميركييون يحاولون تجنب هذا لانه في حال تدهور الاوضاع في المنطقة فعلينا ان ننتظر ازمة اكبر في الولايات المتحدة الاميركية وهذا يأتي في وقت لا يتحمل فيه الرأي العام الاميركي ولا السياسيون ان يشهدوا مقتل جنود اميركيين لان حدوث مثل هذه الازمة يمكن ان يوجه انتقادات جدية من قبل الاحزاب المنافسة للحزب الحاكم.

ونصح اللواء رحيم صفوي السياسيين والجيش الأمريكي بالتفكير في عواقب ونتائج أعمالهم الاستفزازية قبل اتخاذ أي إجراء، منوها إلى انه في حادثة اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني، لم يتصور الاميركيون أنهم سيتلقون مثل هذا الرد من جمهورية إيران الإسلامية، مما أدى إلى انهيار القوة الأمريكية في المنطقة. وقال: إن الشعب العراقي والشباب الواعي وفصائل المقاومة العراقية مستعدون لصد أي هجوم محتمل للجيش الأمريكي، وان أي عمل أمريكي سيمنى بهزيمة استراتيجية كبيرة تضاف إلى سجل الرئيس الحالي.

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى