البحرينسياسة

المفوضيّة السامية تطالب البحرين بالإفراج عن المعتقلين والكشف عن مصير 33 معتقلًا أخفتهم قسريًا

طالبت المفوضيّة السامية لحقوق الإنسان، السلطات البحرينيّة بالإفراج عن المعتقلين بسبب التعبير عن آراء انتقاديّة أو معارضة، ودعتها إلى اتخاذ خطوات فعّالة لضمان توفير العلاج الطبّي في الوقت المناسب للسّجناء عند الحاجة.

وأعربت المفوضيّة في بيان على موقعها الرسميّ، عن انزعاجها من استخدام القوّة غير الضروريّة وغير المتناسبة، من قبل القوّات الخاصّة للشرطة لتفكيك اعتصامٍ سلميّ في سجن جوّ المركزيّ في 17 أبريل/ نيسان 2021، وأشارت إلى أنّ هذه القوّات قامت بإلقاء قنابل الصوت وضرب المعتقلين على رؤوسهم، ممّا أدّى إلى إصابة العديد منهم بجروحٍ بالغة.

وأضافت أنّ السّلطات البحرينيّة نقلت «33» معتقلًا إلى مبنى آخر في السّجن، حيث تمّ احتجازهم بمعزلٍ عن العالم الخارجيّ، ولم يتمكّنوا من الاتصال بعائلاتهم أو محاميهم، في انتهاك للقانون الوطنيّ والدوليّ.

ولفتت إلى أنّ المعتقلين كانوا يحتجّون على ظروف الاحتجاز، ولا سيّما عدم الحصول على العلاج الطبّي، وقد بدأ الاعتصام بعد وفاة «المعتقل عباس مال الله»، بعد أن حُرم من الحصول على الرعاية الصحّية الأساسيّة في الوقت المناسب.

ودعت المفوضيّة حكومة البحرين، إلى إجراء تحقيقٍ شاملٍ وفعّالٍ على الفور في القمع العنيف للاعتصام في سجن جوّ، وحثّتها على تقديم معلومات حول وضع «33» معتقلًا محتجزين حاليًا بمعزلٍ عن العالم الخارجيّ، وضمان قدرتهم على الاتصال بعائلاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى