الدوليةحول العالم

قائد الثورة الإسلاميّة السيد الخامنئي:الكيان الصهيونيّ يتجه للإنهيار

أكّد قائد الثورة الإسلاميّة في إيران «آية الله السّيد علي الخامنئيّ»، أنّ «القضيّة الفلسطينيّة ما زالت القضيّة المشتركة الأهم والأكبر للأمّة الإسلاميّة، وأنّ الخطّ البيانيّ الانحداريّ باتجاه زوال العدوّ الصهيونيّ قد بدأ ولن يتوقّف».

وقال «الإمام الخامنئيّ» في كلمةٍ بمناسبة «يوم القدس العالميّ» يوم الجمعة 7 مايو/ أيار 2021، إنّ «النّظام الرأسماليّ خطّط لحرمان شعبٍ من موطن آبائه وأجداده فلسطين، ليقيم مكانه كيانًا إرهابيًا وأناسًا غرباء من شذّاذ الآفاق.

وأضاف أنّ «الصهاينة حوّلوا فلسطين المغتصَبة منذ البداية إلى قاعدة للإرهاب، وشدّد على أنّ «إسرائيل» ليست دولة، بل معسكر إرهابيّ ضدّ الشّعب الفلسطينيّ والشّعوب المسلمة الأخرى، ومكافحة هذا الكيان السفّاك هو كفاح ضدّ الظّلم ونضال ضدّ الإرهاب، وهذه مسؤوليّة عامّة» .

وأشار إلى أنّ نموّ قوى المقاومة في معظم البلدان الإسلاميّة وتصاعد قدراتها، وتوجّه الشّعوب الإسلاميّة نحو الالتزام بالتعاليم الإسلاميّة والقرآنيّة مؤشّرات مباركة، ودعا إلى ضرورة التكامل بين الدّول الإسلاميّة، وأن يكون محور هذا التكامل هو القضيّة الفلسطينيّة.

وشدّد على أنّ «عاملَين يرسمان المستقبل، وهما استمرار المقاومة وتعزيز مسار الجهاد والشّهادة، وكذلك الدّعم العالميّ للمجاهدين».

ولفت قائد الثورة الإسلاميّة إلى أنّ تكامل المسلمين حول «محور القدس الشّريف»، بمثابة كابوسٍ للعدوّ الصهيونيّ وحُماته الأمريكيين والأوروبيين، وأنّ مشروع «صفقة القرن» الفاشل ثمّ المحاولة لتطبيع عددٍ من البلدان العربيّة الضعيفة علاقاتها مع العدوّ الصهيونيّ، إنّما هي مساعٍ متخبّطة للفرار من ذلك الكابوس.

ودعا العُلماء المسلمين والمسيحيّين إلى إعلان حُرمة التطبيع شرعًا، وأن يَنهض المثقّفون والأحرار بشرح نتائج هذه الخيانة إلى الجميع، التي تُشكّل طعنةً في ظهر فلسطين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى