البحرينسياسة

الوفاق: شعب البحرين يتبنّى خيارات الشعب الفلسطينيّ في الدّفاع عن أرضه ومقدّساته

أكّدت جمعيّة الوفاق الوطنيّ الإسلاميّة المُعارِضة، أنّ شعب البحرين يتبنّى خيارات الشّعب الفلسطينيّ في الدّفاع عن أرضه ومقدّساته، ويعتبر ذلك دفاع عن كلّ الأمم الحرّة التي تتوق للحريّة.

وناقشت الجمعيّة في بيانٍ عددًا من القضايا، وعبّرت عن قلقها من إصرار السلطات البحرينيّة على استمرار حركة الطيران مع الهند، رغم خطورة الأوضاع الصحّية المتعلّقة بفيروس كورونا، ورغم حظر عددٍ كبيرٍ من الدّول للرحلات القادمة من هناك، واستغربت تعنّت السّلطات في مثل هذه القرارات التي تتعلّق بالأمن الصحيّ وسلامة المواطنين.

وحذّرت السّلطات البحرينيّة من الاستمرار في رفع حجم الدَّين العام، خصوصًا بعد تقرير صندوق النقد الدوليّ من أنّ الدَّين العام في ازدياد، وأنّه سيرتفع إلى أكثر من «118%» خلال الفترة المقبلة، ورأت أنّ ذلك يعكس حجم التخبّط وعدم الكفاءة، عبر إغراق البحرين بديونٍ لا طائل لها، وتجعل من المستقبل مظلمًا وغير مستقرّ.

وطالبت بالكشف عن مصير عددٍ من معتقلي الرأي المنقطعة أخبارهم عن أهاليهم، وضرورة تمكينهم من اللقاء والتواصل مع عوائلهم، ووقف الاعتداءات والتهديدات التي يتعرّضون لها، وشدّدت على ضرورة تبييض السّجون والإفراج عن كافّة المعتقلين السّياسيين.

ودعت السّفراء الذين زاروا سجن جوّ إلى الاطلاع المباشر، على كلّ ما يتعرّض له السّجناء من تعذيبٍ وتضييقٍ ومحاكمات غير عادلة، وكلّ التجاوزات التي تعرّضوا ويتعرّضون لها، بدلًا من سعي النّظام إلى الاستفادة منهم في تلميع سجلّه الحقوقيّ السيّء.

وجدّدت قلقها على أرواح الآلاف من المعتقلين في سجون النّظام بعد استشهاد «المعتقل عباس مال الله»، واستمرار إصابة السّجناء بفيروس كورونا، وسط مكابرة حكوميّة خطيرة لم تراعِ الجانب الإنسانيّ، وتعمل على تزييف الحقيقة في الإعلام وأمام السّلك الدبلوماسيّ.

وأكّدت أنّ الشعب البحرينيّ لا يثق بالسّلطة وبوعودها وكلّ ما يصدر عنها، لممارسة المسؤولين الكذب والتدليس باحتراف، وظهر هذا واضحًا في تعاطيهم مع قضيّة المعتقلين السّياسيين، وحجم التلاعب بالأرواح والاستهتار واللامبالاة، وهو نهج أساس في عقليّة وسلوك السّلطة.

وأشارت إلى أنّ تصويت أغلبيّة نيابيّة لصالح تقليص صلاحيّات مجلس النوّاب وتقييد ما تبقّى له من صلاحيّات، يعكس حقيقة التجربة النيابيّة وحقيقة المشروع السياسيّ المزيّف، وهو يؤكّد رؤية المعارضة وغالبيّة الشّعب البحرينيّ، الذي قاطع الانتخابات الصوريّة كونها مسرحيّة فاشلة.

ودانت الجمعيّة الحكم الصادر على «المحامي عبدالله الشملاوي» على خلفيّة تغريدة حول صيام عاشوراء، وأيّدت ما ورد في تقرير الخارجيّة الأمريكيّة حول واقع انتهاكات حقوق الإنسان، والممارسات والتجاوزات التي يرتكبها النّظام.

ولفتت إلى أنّ الأزمة في البحرين دستوريّة سياسيّة وتداعياتها حقوقيّة وإنسانيّة، وهي تجاوزات ارتكبها النّظام عبر القمع، وشدّدت على أنّ معالجة الأزمة تتطلب حلًا دستوريا وسياسيًا شاملًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى