الدولية

خرازي: حرب اللقاحات فضحت القوى المتشدقة بحقوق الانسان

قال رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية ، إن إيران لا تستطيع استخدام مواردها المالية لشراء لقاحات كافية بسبب الحظر المفروض عليها ، مشيرا إلى أن حرب اللقاحات ، التي أدت إلى تهريب وسرقة ومصادرة لقاحات أو إمدادات طبية ، فضحت القوى المتشدقة بحقوق الانسان .

العالم- ايران

واشار ” كمال خرازي” رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية ، اشار في كلمته امام الاجتماع الافتراضي الرابع لـ “مؤسسة القادة للسلام” برئاسة رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق رافارن اليوم (الثلاثاء) إلى الاوضاع في اليمن والمذابح بحق المسلمين في ميانمار والوضع في سوريا وقال : “للأسف ، أصبح مجلس الأمن نادي يضمن فيه الفيتو مصالح الدول الكبرى ، حتى لو أدى هذا الفيتو إلى قتل عشرات الالاف من الابرياء “.

وقال خرازي إن الشعوب الواعية في الشرق الأوسط تعمل جاهدة من أجل تحررها ، مضيفًا أن هذا ياتي في الوقت الذي تحاول فيه القوى الغربية المتاجرة بتسويق الاسلحة المدمرة للمعتدين الإقليميين ومثال على ذلك البلد الفقير اليمن.

واعتبر رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية حالة الإدارة العالمية لتوزيع لقاح كورونا بأنها وصمة عار على القوى المتشدقة بحقوق الإنسان ، وقال انه من الغريب أن دولة مثل إيران لا تستطيع حتى استخدام مواردها المالية لشراء لقاحات كافية بسبب الحظر الأميركية الثانوية.

وقال خرازى فى جزء آخر من كلمته إن مشكلة القوى الغربية مع القوى الناشئة والشعوب الأخرى ليست الديمقراطية ، بل نظرتهم الفوقية للمجتمعات والشعوب وعدم احترام ثقافتهم”.

واشار إلى استطلاع جديد أجرته مؤسسة التحالف من أجل الديمقراطية: “يرى 64 بالمائة من المستطلعين أن عدم المساواة هو أكبر تهديد للديمقراطية العالمية ، و 44 بالمائة يرون أن الولايات المتحدة تشكل تهديدًا للديمقراطية” وقال انه عندما نرى ان هذه القوى تقدم الدعم السياسي والعسكري للدول الغريبة تماما عن الديمقرطية وحقوق الانسان فلا يمكننا ان القبول بان الديمقراطية وحقوق الانسان هي هاجسهم الحقيقي .

المصدر : قناة العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى