البحرينسياسة

خالد الخليفة في سباق مع أخيه ناصر في الاستحواذ على المناصب

أصدر طاغية البحرين حمد الخليفة مرسوما بتعيين ابنه خالد رئيساً لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، وبذلك يضاف هذا المنصب إلى مسؤولياته الأخرى النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية، ورئاسة اتحاد البحرين لألعاب القوى، ورئاسة منظمة الفنون القتالية فضلا عن مناصب العسكرية.

وكان حمد الخليفة أصدر مرسوما في أبريل الماضي ابنه المدلل ناصر “نصور المعجزة“ رئيسا لمجلس إدارة الشركة القابضة للنفط والغاز، ليضاف إلى قيمة مناصبه الطويلة ومنها قائد الحرس الملكي, ومستشار الأمن الوطني، ورئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة والأمين العام لمجلس الدفاع الأعلى وممثل والده في الأعمال “الخيرية“ وخاصة تعذيب المعارضين بحسب بحرانيين.

ويثير هذا المرسوم الجديد علامات استفهام بشأن تنافس خفي بين الأخوين، إذ تشير أنباء مسربة من داخل أوساط العائلة الخليفية، إلى أن خالد يشعر بأنه مهمش من قبل والده وأن ناصر هو الإبن المدلل لدى حمد.

مما يعزز الشكوك بأن المرسوم الجديد هو محاولة لإرضاء خالد بتعيينه في هذا المنصب.

كما يعكس القرار استمرار سياسات العائلة الخليفية القائمة على الاستخفاف بالشعب البحراني وكفاءاته وحصر إدارة البلاد بيد أفراد العائلة الذي يفتقرون لأدنى معايير الكفاءة والمسؤولية والنزاهة، ويعينون وفقا لمعيار القرب العائلي من الحاكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى