العربية

هذه مخططات أمريكا الخبيثة بالمثلث السوري العراقي الأردني

تتعرض القوات الأمريكية إلى ضغوط ورفض شعبي متصاعد في المناطق التي تنتشر فيها بسوريا والعراق وعلى الحدود السورية الأردنية، ماهو مصير هذه القوات.

العالم – العراق

تزايدت خلال الفترة الأخيرة عمليات الضغط والهجوم على القوات الأمريكية في العراق وسوريا، ففي العراق تتعرض القواعد الأمريكية في المنطقة الخضراء لهجومات متكررة مدعومة بضغط شعبي يستمر منذ فترة، في سوريا كذلك الأمر تتعرض القوات الأمريكية ومن معها من ما يسمى بقوات “قسد” في شرق سوريا إلى ضغوط شعبية متصاعدة خاصة في الأسابيع الأخيرة مطالبة برحيل القوات الأمريكية التي تعتدي على الأملاك والمدنيين في البلدين.

ويرى الخبير بالشأن الخبير العسكري الاستراتيجي الدكتور فراس أحمد شبول أن: “الولايات المتحدة الآن في طور التخطيط السياسي الخبيث للمنطقة مستغلة الاضطرابات العالمية بسبب فيروس كورونا الذي حد بعض الشيء من العمليات العسكرية في العالم، ولكن العمليات السياسية من تحت الطاولة لم ولن تنتهي في ظل الهيمنة الأمريكية الصهيونية. خطط الأمريكي الخبيثة في المثلث السوري العراقي الأردني لا تنطلي على محور المقاومة، ولن تمر على سوريا بدعم من الحلفاء الروس والإيرانيين”.

وأوضح شبول أن “خطط الولايات المتحدة هي استعمارية سياسية اقتصادية هدفها دعم اقتصاد الولايات المتحدة المضطرب، وهناك محوران في المنطقة أحدهما استعماري استطياني، والآخر محور مقاوم يواجه المشاريع الأمريكية، ومن أجل مواجهة الهيمنة الأمريكية وحلفائها يجب دعم المقاومة الشعبية بكل شيء بالإضافة إلى تدعيم تواجد القوات النظامية في سوريا والعراق. المقاومة الشعبية فعالة جدا ويمكنها أن تقيد حركة المحتل على الأراضي السورية والعراقية”.

نواف إبراهيم-سبوتنيك

المصدر : قناة العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى